بشهادة الغرب.. قطر دولة راعية للإرهاب

محمد الغني

05:35 م

الأربعاء 26/أبريل/2017

بلدنا اليوم
 
«تفجيرات الكنائس المصرية برعاية القرضاوي تؤجج الرأي العام تجاه قطر»

طالبت بعض الصحف العالمية بإدراج دويلة قطر ضمن الدول الراعية للإرهاب ولجماعة الأخوان المجرمين أسوة بإيران بعد رعايتهم لتفجيرات كنيستي مارجرجس بطنطا والمرقسية بالإسكندرية لإحداث فتنة طائفية لشق وحدة وتماسك الشعب المصري بالإضافة إلى تمويلهم لعمليات لتنظيم داعش الإرهابي في سيناء، وفي عدد من الدول الأوروبية والعربية وخاصة التي بدأت مصر تبحث عن قنوات اتصال معهم كليبيا والعراق، حيث كشفت صحيفة تورنتو ستار أحد أكبر الصحف الكندية في مقال كبير بعدما أعلن وزير الدفاع الأمريكي أن إيران دولة راعية للإرهاب ، وأبرزت الصحيفة أسباب ذلك وجاء أولها الدور الكبير الذي تلعبه في تمويل تنظيم داعش وجبهة النصرة وتنظيم القاعدة بالإضافة إلى كيانات إرهابية أخرى كما قامت الصحيفة بنشر أسماء بعض القطريين المدرجيين على قوائم الإرهاب من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ويقيمون في قطر بكامل حريتهم ومازالت حساباتهم على موقع التواصل الإجتماعي على تويتر تعمل، والإشارة إلى شقيق مستشار الأمير الحالي عبدالعزيز والذي سبق القبض عليه في لبنان بتهمة تمويل الإرهاب وتحديدا جماعة النصرة.
كما تحدثت الصحيفة عن قيام قطر بإعطاء شرعية لجماعة طالبان الإرهابية، بعدما خصصت مكتب ومقر ثابت لها بالعاصمة الدوحة، كما أفردت تصريحات لمسؤوليين حول الدور القطري الواضح في دعم الإرهاب، كما أشارت إلى المدعوة زينة بن لادن والتي تقيم في قطر وهي زوجة عمر بن لادن والمطلوب ضبطه وإحضاره للولايات المتحدة.
وتسائلت الصحيفة في النهاية عن سبب عدم اتخاذ الولايات المتحدة الأمركية موقف واضح من قطر، وعدم إدراجها ضمن الدول الراعية للإرهاب مثلما فعلت مع إيران.
وهذا ما طالب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بوضع قطر على قوائم الإرهاب بعد اكتشاف حكومته حقائب بمئات الملايين من الدولارات، أدخلها وفد قطري بطريقة غير قانونية إلى العراق.
وفي العدد الورقي من بلدنا اليوم كشفنا تورط القيادي الإخواني الهارب والمقيم في قطر يوسف القرضاوي عن رعايته لتفجيرات الكنائس المصرية وامتلاكه لأكثر من مزرعه بقرية العدلية بالشرقية بمساحة 17 فدان، بالإضافة إلى 25 مزرعة أخرى تملكها عناصر وقيادات إخوانية تقيم في قطر أجرتها إلى العناصر الإجرامية للاستنفاع بها واستخدامها أوكاراً لتصنيع المتفجرات التي تستخدم في العمليات الإرهابية، ضد المنشآت وضد عناصر الجيش والشرطة.
كما أسفرت تحريات وزارة الداخلية عن اكتشاف مزرعتين كبيرتين بنطاق محافظتي البحيرة والإسكندرية يمتلكهما القياديان البارزان شكري نصر محمد البر ورجب عبده عبده مغربي حيث يحتويان على مجموعة من المخابىء السرية تحت الأرض يتم استخدامها كوكر لتصنيع العبوات المتفجرة ووتخزين الأسلحة والذخائر بمختلف أنواعها لحين تسليمها للعناصر المنفذة للحوادث الإرهابية، حيث ضبط عدد من أجهزة تصنيع مادة RDX شديدة الانفجار والتي تستخدم في تصنيع العبوات المتفجرة، وضبط كميات هائلة من بودرة وعجينة RDX ووعاء حديدي كبير الحجم يستخدم في تكثيف الحمض الخاص بمادة RDX وأعداد كبيرة من البنادق الآلية والأسلحة الرشاشة والخرطوش وبنادق FN والسلاح الجرينوف المتعدد والطبنجات الـ9 ملي بالإضافة إلى كميات كبيرة من الذخائروالخزن الخاصة بها.
كما تم ضبط ألغام أرضية مضادة للأفراد مدون عليها عبارات باللغة الفارسية، وقنابل F1 يدوية وكميات كبيرة من القطع الحديدية صغيرة الحجم ورلمان البلي والذي يستخدم في تجهيز العبوات الناسفة، وكميات كبيرة من بوادىء الانفجار معدة للاستخدام وتحت التجهيز، ودوائر توصيل كهربائية ومعدات للتفجير عن بعد، وكميات كبيرة تزن نصف طن من مادة نترات الصوديوم، وكمية من مادة TATB شديدة الانفجار، و12 مفجرا حربيا يستخدم في إعداد الأحزمة الناسفة، كما تم ضبط عدد كبير من العبوات الناسفة مختلفة الأحجام جاهزة للتفجير وهياكل عبوات متفجرة بداخلها قطع حديدية صغيرة الحجم، وكمية من حمض النايتريك، وأقماع نحاسية وتستخدم في تكبير وتوجيه الموجه الانفجارية، ونظارة مزودة بكاميرا، وكارت ميموري محمل عليه بعض الأهداف المزمع استهدافها، وكمية كبيرة من المواد الكيميائية، والأدوات والآلات المستخدمة في نتصنيع العبوات المتفجرة.
كما تم ضبط 13 من العناصر الإرهابية المجندة لخدمة التنظيم بقطر وهم كلا من بلال عاطف خالد الزيات مواليد 1993، طالب- مقيم بالبصارطة مركز دمياط، وعلاء إبراهيم محمد الصياد مواليد 1987 حاصل على بكالوريوس حاسبات ومقيم بالبصارطة مركز دمياط، وعلي إبراهيم محمد مواليد 1991 طالب مقيم بالبصارطة، وأحمد عاشور حلمي الصياد، نجار ومقيم بالبصارطة، ومحمد حماد عبدالغني سليم مواليد 1986 – نجار موبيليا ومقيم بالبصارطة، وأحمد زكريا فهمي الشويخي مواليد 1999 حاصل على دبلوم صنايع ويعمل إستورجي، ومقيم بالبصارطة، وحسن حسن خالد الزيات مواليد 1998، طالب ويعمل نجار موبيليا ومقيم بالبصارطة، ورفعت رفعت العربي أبو غزالة مواليد 1993 – طالب بكلية الشريعة والقانون بجامعة طنطا ومقيم بالبصارطة، وأحمد مصطفى السيد خخليل مواليد 1991 – مهندس ومقيم بشارع أحمد أبو سليمان ثان الرمل بالإسكندرية، ومحمد عبدالعاطي الحمادي علي مواليد 1988 عامل بمخزن الشركة المصرية للصناعات الغذائية يقيم بـ3 شارع التقوى بالخيلة بمحافظة الإسكندرية، وعادل جمعه صالح محمد الجزار مواليد 1980 – دبلوم صنايع ومقيم بمينا البصل بالإسكندرية، وأحمد محمد إبراهيم السملاويمواليد 1988 – نقاش ومقيم بأرض الخواجه الرمل – ثان الأسكندرية، ومحمد مجدي إسماعيل حسن – نقاش ومقيم بشارع شعوط أبو سليمان ثان الرمل بالأسكندرية.

ads
ads
ads

تعديل الدستور المصرى

اوافق على التعديل
13%
لا اوافق وسيضر بالاستقرار فى ا
63%
غير مهتم
13%
اوافق بتعديل مواد مدد الرئيس
11%
ads
ads
<