حكاية قطار الصعيد وبلاويه

جمال عبد المنعم

12:45 م

الأربعاء 17/مايو/2017

 
قطار الصعيد دنيا داخل الدنيا ، يستسهلون المواطنون الغلابة إستقلال القطار المعروف بالمميز أول العادي ، المتجه إلي صعيد مصر والذي يقطع مئات الكيلو مترات ، ويبدأ القطار في التحرك من المحطة ليسلك طريق الصعيد الطوالي..ليبدأ رحلته بطقوس القطار المعتادة بالبائعين المتجولين سواء كانوا بائعي ملابس ، شاي ، منتجات غذائية غير معلومة الخ.. وناهيك عن المتسولين واللصوص الذين يمتهنون مهنة التسول والسرقة ، داخل مقر عملهم المفضل ، "قطار الغلابة" ليسرقون المواطنون الغلابة البسطاء ، الذين يفضلون ركوب القطار المسمى ، ب"قطار الغلابة" ، نظرا لرخص سعر التذكرة ، تفاديا لإستغلال وجشع سائقي الأجرة ، فهذا يوفر عليهم الكثير سواء في المال أو الجلوس المريح إذا كان هناك أماكن لجلوس الركاب قاطبة..وهناك عنصر ثالث يضاف علي مهنتي التسول والسرقة ، وهو البلطجة ، يتفاجأ الراكب البسيط بإستخراج شفرات حادة من أي مكان في جسد هؤلاء البلطجية ، ليستقر في وجهه أو ذراعه أو أي مكان بحسب الضربة ، المهم أنه يحدث به عاهة ، وكل هذا يكون علي أهون الأسباب ، مار بالطريق ، أفسح يقع شد وجذب ، بعد إذنك شيل رجلك من علي الكرسي الأمامي لأجلس ، يكون الرد في واحد معايا في الحمام وجاي! والحقيقة لايوجد أحدًا معه ، ولا يراعي السن الكبيرة للمواطنين ، ولكن هو يريد أن يسطو علي ما لا يستحقه ، ليبدأ بالسب والقذف ويتطور لإشتباكات ، وينتج على اثرها إصابات ومن الممكن أن تصل لحالات وفاة..وفي النهاية يجذب مرتكب الجريمة فرامل القطار أو يقوم بتفريغ الهواء ، ليقف القطار علي القضبان في أي مكان ويقفذ المجرم دون الإمساك به ، سواء كان سرق من أحدًا مالاً أو شئ مادي أو أصاب أحدًا في مشاجرة ، في قطار طويل يقل آلاف المواطنين يوميًا منقسمين علي جميع محافظات الصعيد ، ماذا تفعل نقطة شرطة مكونة من 4 إلى 5 أفراد يرأسها أمين شرطة ، بدون جهاز لاسلكي أو كلابش حديدي لتوفير أي حماية لهم ، دون السلاح الأميري الذي لا يستطيع فرد الشرطة أن يستخدمه غير في تبادل لإطلاق النار ، كيف يواجه الأسلحة البيضاء التي تكون بحوزة ، هؤلاء المجرمين داخل القطار.. علي وزارة الداخلية وشرطة النقل والمواصلات ، أن تقوم بحملات أمنية مكثفة علي محطات القطارات وتفتيشها قبل قيام القطار من محطات السكك الحديدية ويمنع دخول هؤلاء الخارجين عن القانون من دخول بوابات المحطات وتعيين حراسات على مخازن القطارات المختلفة حتى لا يستقلون القطارات من المخازن قبل وصول القطار لمحطة القيام..هذه هى حكاية قطار الصعيد وبلاويه!
ads
ads
ads

من تتوقع أن يفوز برئاسة الأهلي؟

محمود الخطيب
78%
محمود طاهر
20%
شخص آخر
2%
ads
ads
ads
<