رسائل «محمد نجيب» إلى بلاد الحمدين

تامر عقل

05:57 م

السبت 05/أغسطس/2017

 

لم تكن مراسم افتتاح القاعدة العسكرية محمد نجيب مجرد افتتاح لأكبر قاعدة عسكرية فى مصر والشرق الأوسط وإفريقيا فقط، وإنما كانت رسالة قوية إلى الدول التى تدعم الإرهاب وعلى رأسها دويلة قطر, وأعتقد أن أولى هذه الرسائل صورة التجمع العربى ومدى اتفاق الدول العربية التى كانت حاضرة بقوة التمثيل والتواجد, فلم يكن حضور القادة والممثلين العرب مجرد حضور رسمى أو تمثيل دبلوماسى، بقدر ما كان رسالة توضح مدى التفاهم وتلاقى الرؤى بين هذه الدول، وهو أمر بدا واضحًا منذ لحظة استقبال الرئيس للمشاركين، وعلى رأسهم سمو الشيخ محمد بن زايد، ولى عهد أبو ظبى، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، رئيس المجلس التنفيذى لإمارة أبو ظبى، الذى شارك الرئيس عبد الفتاح السيسى فى تقليد الأنواط العسكرية لأوائل خريجى دفعات الكليات والمعاهد العسكرية، والذى حرص وهو فى بلده الثانى مصر، وفى لفتة استثنائية رائعة على تصوير بعض مشاهد العروض العسكرية بهاتفه المحمول، ووضح مدى الاتفاق فى كلمة الرئيس عندما قال "إن وجود الوفود العربية فى هذا الحدث دليل على الالتفاف العربى والتوحد"، لافتا إلى أن وجودهم اليوم بيننا له تأكيد على وحدة الصف العربى، وتأكيد جديد على ما يجمع بلداننا وشعوبنا من مصير مشترك وتعاون بنَّاء لمواجهة التحديات التى تواجه أمتنا العربية.
قالها الرئيس بكل حزم: "لا يمكن التسامح مع من يمول الإرهاب بمليارات الجنيهات، بينما يتشدق فى نفس الوقت بحقوق الجيرة". وقال موجها كلامه لقطر: "ولن تستطيعوا النيل من مصر، ولا من أشقائنا فى المنطقة"، هذه أيضا كانت رسالة واضحة وقوية وجهها الرئيس السيسى مباشرة ودون أى مواربة، بين أن تكون قطر طرفًا يحمى ويصون الأمن القومى العربى، ويحافظ على استقرار ومقدرات الدول العربية الشقيقة، أو الاستمرار فى محاولاتها الفاشلة لزعزعة استقرار المنطقة، وتقويض أمنها القومى لصالح قوى خارجية، أو جماعات مارقة.
قاعدة محمد نجيب العسكرية جيش متكامل، تتجاوز من حيث القوة قوة جيش قطر وقاعدتى الفرس والعثمانيين بالدوحة، كما تفوق مساحتها مساحة الدويلة القطرية، كانت هذه رسالة أخرى لمن تسول له نفسه المساس بأمن ومقدرات الشعب المصرى ومنطقة الخليج، حيث تمثل القاعدة العسكرية "محمد نجيب" ذراعًا طويلة أخرى تضاف لأذرع الجيش المصرى بكل عدده وعتاده، وتحزيم حدود مصر بقدرات فائقة قادرة على المواجهة والتصدى، والتدخل للردع والسيطرة على المخاطر فى البحر المتوسط.
ads
ads
ads

من تتوقع أن يفوز برئاسة الأهلي؟

محمود الخطيب
71%
محمود طاهر
24%
شخص آخر
5%
ads
ads
<