«الإرهاب» أبرز ملفات السيسي في جولاته الإفريقية

شربات عبد الحي

03:07 م

السبت 12/أغسطس/2017

بلدنا اليوم
 
تشهد الفترة المقبلة، جولة تفقدية للرئيس عبد الفتاح السيسي، تشمل دول تنزانيا ورواندا وتشاد والجابون وسط وشرق وغرب القارة السمراء، وذلك في إطار حرص مصر على التواصل والتنسيق المستمر مع أشقائها من القارة الإفريقية، وتدعيم التعاون والتنسيق معهم في جميع المجالات.

 حيث يتم مناقشة تعزيز جسور التواصل والتفاهم المشترك، وسبل التعاون في مجال مكافحة الإرهاب، وتعزيز السلم والأمن في دول القارة، ومناقشة زيادة التنسيق والتشاور بين دول القارة حول الأوضاع والقضايا المتعلقة بالقارة الإفريقية في إطار العمل على إحلال السلام والاستقرار.

ومن المقرر أن يتصدّر الملف الاقتصادي مباحثات الرئيس مع رؤساء الدول الـ4، حيث تولي مصر اهتمامًا كبيرًا بتنمية علاقاتها الاقتصادية مع دول القارة الإفريقية سواء في إطار عضويتها بمنظمة الكوميسا أو من خلال إنشاء منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية بين أكبر 3 تكتلات إفريقية وهي الكوميسا والسادك وجماعة شرق أفريقيا والتي تم إطلاقها من مصر عام 2015.

ويبحث الرئيس السيسي مع نظرائه الأفارقة تعزيز جسور التواصل والتفاهم المشترك حول التحديات التي تواجه المنطقة وسبل التصدي لها، فضلا عن استعراض رؤية مصر تجاه التطورات في المنطقة وسبل التعامل مع الأزمات القائمة وبحث تعزيز التعاون مع دول القارة الأفريقية، بجانب عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وبحث التحديات التي تواجه المنطقة والقارة الإفريقية.

وتشهد الجلسات بحث سبل التعاون في مجال مكافحة الإرهاب ومواجهة التهديدات المستمرة من تنامي الفكر المتطرف وانتشار التنظيمات المتشددة، وتأكيد أن مكافحة الإرهاب لا يتعين أن تعتمد فقط على المحاور الأمنية والعسكرية ولكن تشمل أيضًا الأبعاد الفكرية والدينية.

كما تتناول المباحثات تأكيد أهمية تطوير العلاقات المصرية الإفريقية على جميع الأصعدة، فضلا عن مواصلة برامج الدعم الفني المقدمة من خلال الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية.

وسيتم أيضا مناقشة زيادة التنسيق والتشاور بين دول القارة حول الأوضاع والقضايا المتعلقة بالقارة الإفريقية في إطار العمل على إحلال السلام والاستقرار، وتأكيد أن سياسة مصر الخارجية تقوم على عدم التدخل في شئون الدول الأخرى، وانفتاح مصر على الجميع وسعيها لإقامة علاقات متوازنة مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة، والانتقال إلى مرحلة تؤسس لآفاق أكثر تميزا في مستوى العلاقة الإستراتيجية بين مصر ودول القارة.

ويبحث الرئيس السيسي آخر المستجدات فيما يخص الأوضاع المضطربة في بعض دول القارة وسبل تعزيز السلم والأمن في هذه المناطق، فضلا عن التشاور حول سبل تطوير التعاون بين مختلف دول القارة، وتناول العلاقات المصرية الإفريقية والتطورات التي تشهدها في إطار سياسة الانفتاح المصري على إفريقيا، بالإضافة إلى القضايا الإفريقية وموقعها في أولويات السياسة الخارجية المصرية، لاسيما في ضوء عضوية مصر الحالية في مجلس الأمن الدولي وعضويتها في مجلس السلم والأمن الإفريقي.

ومن المقرر أن تستأثر موضوعات مكافحة الإرهاب والأوضاع الإقليمية وخاصة في كل من ليبيا وسوريا بجزء مهم من محور القضايا الإقليمية، فضلًا عن أن هناك شعورًا عامًا داخل القارة الإفريقية بأن التحديات الكبرى التي تواجهها أفريقيا في الفترة المقبلة، تحتاج إلى حضور مصرى فاعل وقوي ومؤثر.

كما سيتم استعراض مجمل تطورات الأوضاع التي شهدتها الساحة المصرية خلال السنوات القليلة الماضية، ولا سيما الجهود المبذولة لتحقيق التنمية الشاملة، ومواصلة مسيرة الإصلاح الديمقراطي، والجهود والإجراءات التي يتم اتخاذها لتنشيط السياحة، وتوفير البيئة الملائمة والجاذبة للاستثمار.

وتأتي الجولة في إطار حرص مصر على التواصل والتنسيق المستمر مع أشقائها بالقارة الإفريقية، وتدعيم التعاون والتنسيق معهم في جميع المجالات.

ويضع الرئيس السيسي منذ تولي الحكم العلاقات مع الدول الإفريقية على رأس السياسة الخارجية المصرية.

وخلال السنوات الثلاث الماضية حضر الرئيس جميع القمم الإفريقية، وزار العديد من دول القارة السمراء، واستقبل العديد من زعماء القارة، حيث شهدت العلاقات المصرية الإفريقية تطورا ملحوظا بعد غياب امتد لعشرات السنوات.
ads
ads
ads

هل تتوقع ترشح الفريق شفيق فعليا لرئاسة الجمهورية

نعم سيترشح للرئاسة
32%
لن يترشح وهى مجرد مناورة سياسي
35%
غير مهتم
33%
ads
ads
ads
<