جنايات الجيزة تحيل أوراق المتهم بحرق أولاده الأربعة إلى المفتي

رحمه البدراوي

03:03 م

الأربعاء 13/سبتمبر/2017

بلدنا اليوم
 
أمرت محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار حسام دبوس، وعضوية المستشارين هشام الشريف وطارق الحديني، وأمانة سر رجب شعبان ومحمد سليمان،اليوم الأربعاء، بإحالة أوراق المتهم بحرق زوجته وأولاده الأربعة في الوراق إلى المفتى.

وجاء في أمر الإحالة الذي أعده المحامى العام الأول لنيابات شمال الجيزة، أن المتهم "صابر عطا بخيت" (48 سنة-تاجر جملة)، قتل زوجته "سلوى حبشى صليب" وأبنائه الأطفال" كيرلس، كريستينا، كاترين، كارولين" عمدا مع سبق الإصرار، بباعث الانتقام بسبب خلافات زوجية.

وذكر: أنه بيت النية وصمم على قتلهم حرقا بطريقة معينة، فبعد اتخاذه أرواحهم سخريا وهدد وتوعد مليا اتقدت جمرة جرمه جليا فأحضر وعاء وقود وقصد مسكنه بقلب جلمود، ونزل على المجنى عليهم يصب غضبا وصغاره يستصرخون منه غلبا وزوجته تستجديه شجبا، فلم يعرض وسكب عليهم البنزين سكبا، فضرجهم ولم يذر منهم أحداـ وأعمل قداحته في الوقود قدحا فأضرم فيهم النيران غلا، قاصدا من ذلك قتلا فأحدث بهم الإصابات التي أنهت حياتهم حرقا.

وأضاف أمر الإحالة: أن جناية القتل اقترنت بجناية أخرى، وذلك بأنه في ذات الزمان والمكان وضع عمدا نارا "جازولين" في مسكنه يحتوى على سلاح أبيض بغير مسوغ قانونى.

وتضمنت أدلة الثبوت اعترافات تفصيلية للمتهم الذي اعترف أمام النيابة أن خلافا نشب بينه وبين زوجته "المجنى عليها" بسبب عملها، فتوعد الأخير بقتلها وأبنائهما الأربع حرقا إن لم تترك مسكن الزوجية، فلما علم بعدم تنفيذ أمره قصد المنزل واستل وعاء البنزين وبعدما دلف مسكنه ضرج وزوجته وأطفاله وأرضية المسكن بالوقود، ولم يستجب لصرخات أطفاله واستجداء زوجته وشرع في قدح بضع أعواد ثقاب فلم يفلح فانسحب إلى باب المسكن وأعمل قداحته في الوقود فشب الحريق في المجنى عليهم فحقق النتيجة الإجرامية المنشودة بقتلهم.

كما أكدت شهادات عدد من شهود العيان وجيران المجنى عليهم الجريمة، حيث أفادت أنه فجر يوم الواقعة، وأثناء تواجدهم بمسكنهم سمعوا صياحا واستغاثة فتفقدوا الأمر فشاهدوا المجنى عليها الأولى "زوجة المتهم" عارية مشتعلة في الشارع، فانتفضوا لإنقاذها فشاهدوا حريقا عظيما ناشبا بمسكن المجنى عليها، وعلموا بان المتهم زوج المجنى عليها هو من أحرقها وأطفاله.

فيما شهد شقيق المجنى عليها، أن سبب ارتكاب المتهم للجريمة خلاف زوجى قائم بين شقيقته المجنى عليها الأولى وزوجها المتهم، وقد توعد لها الأخير لو لم تترك سكن الزوجية، وأضاف أنه في اليوم التالى للتهديد ارتكب المتهم الواقعة.

فيما ثبت بتقرير الصفه التشريحية المقدم إلى النيابة العامة بإصابات المجنى عليها، والتي أثبتت أن الإصابات عبارة عن "حرقية بمعظم أجزاء الجثة من الدرجات الثلاثة وهى إصابات ذات طبيعية نارية حرقية ينشئ مثلها من لهب النار أو ما في حكمه وتعزى الوفاة إلى تلك الإصابات وما صاحبها من تقرحات صديدية وعدوى وتسمم في الدم وهبوط حاد في الدورة الدموية أدى إلى الوفاة ولا يوجد ما يمنع من حدوث الإصابة من مثل التصوير الوارد في مذكرة النيابة.

بينما أفاد التقرير أن إصابات المجنى عليهم الأربعة الآخرون" أبنائه" عبارة عن حروق حيوية حديثة من الدرجات الثلاثة منتشرة بمعظم أجزاء الجسم مع شعوط بشعر الرأس وهى إصابات ذات طبيعه نارية حرقية ينشئ مثلها من ملامسة لهب النار، وتعزى الوفاة إلى تلك الإصابات وما نجم عنها من صدمة عصبيه شديدة وهبوط حاد في الدورة الدموية والتنفسية ولا يوجد ما يتعارض فنيا مع احتمال جواز حدوث الإصابات، وأصدرت المحكمة حكمها المتقدم بإحالة أوراق المتهم للمفتى.
<