رسالة أطلقها الرئيس فى منتدى الشباب

مصطفى ابو زيد

07:10 م

الثلاثاء 07/نوفمبر/2017

 
مصر الأن تعيش حالة من الفخر والأنتماء أفرزها المشهد المشرف لانطلاقة منتدى شباب العالم الذى يجمع ثلاثة األالاف شاب من مختلف دول العالم للمشاركة الفاعلة والبناءة للمساهمة فى تغيير خريطة العالم فى وضع تصورات وأطروحات تهدف الى نشر السلام العالمى ونبذ العنف والتطرف للوقوف فى مواجهة الأرهاب الذى بات يستهدف العالم اجمع وليس منطقة الشرق الاوسط فحسب . أن الأهمية التى تأتى من خلال إقامة هذا المنتدى الشبابى يفرز العديد من الرسائل الموجهة للعالم أن مصر دولة قادرة على الحفاظ على أمنها وسيادتها وتأمين المحافل الدولية الكبرى وكذلك رسالة توضح فيها أن الإرهاب ومن يمولونها ويدعمونها لآن يثنى مصر عن المضى قدما فى الطريق التى رسمته لنفسها فى تحقيق التنمية والبناء والحفاظ على المكتسبات والإستحقاقات الوطنية خلال الأعوام السابقة والدعوة لهذا المنتدى تؤكد على عزم مصر فى العمل والجهد على جميع المسارات . وفى نفس الرسالة الأبرز التى صرح بها الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال خطابه بأن مقاومة الإرهاب حق من حقوق الأنسان وأضاف أنه مفهوم جديد يجب أن تشمله حقوق الأنسان فإذا أمعنا النظر فى تلك المقولة فسنجد فعلا أنها حق من حقوق الإنسان للحفاظ على حياة الأبرياء من القتل والتعذيب والخطف وكذلك تحافظ على وحدة الأمم من الأنهيار والتفتت اذا ما قمنا بالقياس على ما وصل اليه الحال فى بعض الدول العربية مثلما حدث فى العراق وسوريا واليمن مع دخول الإرهاب وتنظيم داعش تحولت تلك الدول الى أنهارا من الدماء والتخريب والتدمير ومع أنهيار كيانات ومؤسسات الدولة بدأت تلك الدول فى الأنجراف نحو التشرذم تبعا للقوميات والنوعة القبائلية والعرقية وهنا الإرهاب أثر على وحدة وتماسك نسيج الشعب الواحد وبات كل طرف يفكر من منظور بناءا على أساس الدين والقبيلة والعرق. وهو ما يؤدى فى نهاية الأمر الى التفكير الى كل طرف أن يستحوذ على ما تقع عليه نفوذه ويحاول الاستقلال بها عن باقى الدولة كما يحدث من محاولات إنفصال الأكراد عن العراق وفى ليبيا من وجود أكثر من حكومة وميلشيات لآكثر من جهة واليمن وقد تحولت الى عدة أطراف يتنازعون على السلطة الى الحد التى وصلت معه اليمن الى تفشى الأمراض والأوبئة . أن الدول التى دخلت الى هذا النفق المظلم ستحتاج من الوقت الكثير حتى تلملم جراحها وتنفض عن نفسها تراب التدمير وتعيد بناء الدولة فى جميع المناحى ولهذا أطلقها الرئيس السيسى فى جملة واحدة تلخص كل الحديث عن ما قد تصل إليه الدول جراء الإرهاب ولهذا فإن مقاومة الإرهاب حق من حقوق الإنسان لانه إذا لم يتم مقاومته والقضاء عليه أضاع جميع حقوق الأنسان الباقية وسيتبقى حينها التفكير فى حق واحد وهو الحق فى البقاء على قيد الحياة فقط وليس التفكير فى حرية التعبير والرأى والمساواة لانها ستكون من الرفاهيات التى لاوجود لها على أرض الواقع وسط التدمير والتخريب والقتل العشوائى والخطف وإستغلال النساء كما حدث مع فى العراق وسوريا وكما شاهدنا وسمعنا قصة الفتاة الإيزيدية وهى تسرد حكايتها وهى فى قبضة داعش . ولهذا أرى أن الرسالة قوية وفى غاية الأهمية للمجتمع الدولى فى الوقوف بجدية أمام هذا المد الإرهابى الذى بات يضرب قلب أوروبا والعالم أجمع وهذا ماطالبت به مصر مرارا وتكرارا فى جميع المحافل الدولية التى شاركت بها خلال السنوات القليلة الماضية فهل تلك الرسالة التى وجهت من منتدى الشباب تجد أثرها فى رؤساء وزعماء العالم
ads
ads
ads

من تتوقع أن يفوز برئاسة الأهلي؟

محمود الخطيب
77%
محمود طاهر
21%
شخص آخر
2%
ads
ads
ads
<