مصير ابناؤك بين يديك

مروى محمد

03:58 م

السبت 11/نوفمبر/2017

 
نري جميعا طرق في قمع وغلق التفكير من معظم الأهالي لأبنائهم ، وبحجه أنه لا يستطيع التفكير لصغر عمره ، رغم أنه في كل مراحل حياته لا يريد شئ سوا الدعم ، واكثر ما يريده هو الدعم المعنوي . فالطفل منذ ولادته ، يستمر  في الصراخ حتي يستطيع نطق بعض الكلمات بطريقه خاطئه، ولا يمل ولا يتوقف عن الكلام حتي يستطيع النطق الصحيح لكافه الكلمات، وهذا من أجل أن جميع أفراد الأسرة يتعاونون مع الطفل ،ويشعرونه بالبهجة والسرور حتي يستطيع التحدث بطريقة مفهومه ،وكذالك في تعليمه السير والجلوس ،لذا يستطيع الطفل الرضيع أن يطور من نفسه بالوقوف علي قدميه والسير والتحدث في فترة لا تزيد عن عامين ،وهذا من أجل معاونه الآهل له ،فدور الآهل دائما من أهم الأدوار في حياة كل إنسان .  فالأسرة هي من تقوم بتكوين معتقدات، وعادات، وتقاليد، وشخصية أطفالها ، وحتي تمسكه بالله ،وفهمه للدين الصحيح، وأسراره علي تحقيق أحلامه ،فقط حين يجد الابن أو البنت من يساندهم من الأهل يشعرون بالطمأنينة والراحة النفسية فيكثروا في إبداعهم ويثقوا بقدراتهم اكثر واكثر .  فالإنسان منذ بداية خلقه ،يسعى  للحصول على الأشياء التي يسعد بها في هذه الدنيا، ويعيش معظم حياته في محاولات، ومجاهدات حتي يصل إلى ما يريد، وكلما وصل إلي شئ بحث عن غيره ،ليتعلمه ويبدع به. فالإنسان لا يريد فقط ما تحت قدمه، ولكنه يتطلع إلى ما وراء الجبال، وما تحت البحار ،وما فوق السحاب، ليكتشفه ويصنع منه كل ما هو جديد . فكل هذه الاختراعات ،التي وصلت إليها البشرية آلان، بسبب أناس بادروا بأفكار كانت ليس لها أي جدوي، وبعد مثابرة ،وأسرار، وعمل، وجهد وصلوا إلى انتشار وتحقيق أهدافهم ،حتي في التقرب من الله ،كلما بادرت في التعرف علي الله، والتمسك بالدين الصحيح ،كان لديك نصيبا من الجنه اكبر ،فهذه هي الحياه ،كلما بذلت جهدا اكبر بالتفكير والعمل، اصبح نصيبك من النجاح اكبر . فإذا ورد بعقل أحد أبنائك أفكارا تشعر أنها غير واقعيه ،أو لا يستطيع أن يحققها، من وجهة نظرك أو من وجهه نظر الجميع ،ووجد إبنك متمسك بها فلا تحبط من عزيمته ،وتذكر عندما كان صغيرا وانت تساعده، وتحمسه على أن يستطيع النهوض والسير بجانبك، فهو كل ما يريده لتحقيق حلمه يد المساعدة من والديه، كما كانوا يساعدوه منذ بداية مولده .
ads
ads
ads

من تتوقع أن يفوز برئاسة الأهلي؟

محمود الخطيب
77%
محمود طاهر
21%
شخص آخر
2%
ads
ads
ads
<