«السكري».. الذي يفتك بالمرأة أكثر من الرجل

مي وجدي

03:22 م

الثلاثاء 14/نوفمبر/2017

بلدنا اليوم
 
يحل اليوم الثلاثاء، اليوم العالمي لمرض السكري، والذي يعد من الأمراض المزمنة، التي تحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج الإنسولين بكمية كافية أو عندما يعجز الجسم عن الاستخدام الفعال للإنسولين الذي ينتجه، والإنسولين هو هرمون ينظم مستوى السكر في الدم.

ويعد ارتفاع مستوى السكر في الدم من الآثار الشائعة التي تحدث جراء عدم السيطرة على داء السكري، ويؤدي مع الوقت إلى حدوث أضرار وخيمة في العديد من أجهزة الجسم، ولاسيما الأعصاب والأوعية الدموية.

وتخطى مرض السكر 11 مليون مريض وفق الدراسات الأخيرة، في حين قدرت منظمة الصحة العالمية مرضى السكر في مصر بـ 7.8 مليون مريض في إحصائية لها.

أنواع مرض السكر

داء السكري من النوع الأول، يعرف سابقاً باسم داء السكري المعتمد على الإنسولين بنقص إنتاج الإنسولين، ويقتضي بتعاطي الإنسولين يومياً، ولا يعرف سبب داء السكري من النمط الأول، لا يمكن الوقاية منه باستخدام المعارف الحالية، وتشمل أعراضه فرط التبول، والعطش، والجوع المستمر، وفقدان الوزن، والتغيرات في البصر، والإحساس بالتعب، وقد تظهر هذه الأعراض فجأة.

داء السكري من النوع الثاني : يسمى سابقاً داء السكري غير المعتمد على الإنسولين، أو داء السكري الذي يظهر في مرحلة الكهولة بسبب عدم فعالية استخدام الجسم للإنسولين، وتحدث في معظمها نتيجة لفرط الوزن والخمول البدنة، وقد تكون أعراض هذا النمط مماثلة لأعراض النمط الأول، لكنها قد تكون أقل وضوحاً في كثير من الأحيان.

داء السكري الحملي: هو فرط سكر الدم الذي تزيد فيه قيم جلوكوز الدم على المستوى الطبيعي، دون أن تصل إلى المستوى اللازم لتشخيص داء السكري، ويحدث ذلك أثناء الحمل، والنساء المصابات بالسكر الحملى أكثر تعرضاً لاحتمالات حدوث مضاعفات الحمل والولادة، كما أنهن وأطفالهن أكثر تعرضاً لاحتمالات الإصابة بداء السكري من النمط الثاني في المستقبل، ويشخص داء السكري الحملي عن طريق التحري السابق للولادة، لا عن طريق الأعراض المبلغ عنها.

أسباب الإصابة بمرض السكر

أهم أسباب الإصابة هي عدم ممارسة أي نشاط بدني، وطرق تناول الطعام الغير صحية وأسلوب الحياة في شتى أنحاء العالم، مما يتسبب في انتشار السمنة بنسب مرتفعة والتي تؤدي إلى زيادة مضاعفات السكر، بالإضافة إلى التدخين.

مضاعفاته

يؤثر على القلب والمخ والعين، ومن الممكن أن يؤدي إلى فقدان البصر، كما يصيب بالقدم السكري التي تتسبب في بترها في أغلب الحالات، وعادة ما يتوفى كل 7 دقائق مريض بسبب مضاعفات السكر.

طرق الوقاية من الإصابة بمرض السكري

تناول الغذاء الصحي الغني بالخضار والفواكه، والابتعاد عن تناول الوجبات الجاهزة والوجبات الدسمة عالية السعرات الحرارية والدهون، كما يجب التقليل من تناول الحلويات عالية النسبة من السكريات، وترك التدخين والابتعاد عن أماكن تجمع المدخنين لعدم استنشاق رائحة الدخان الضارة، وفي النهاية يجب ممارسة التمارين الرياضية لتنشيط الدورة الدموية من جهة ومن جهة أخرى للتخلص من الوزن الزائد والسمنة.

يضر النساء أكثر من الرجال

ويعتبر مرض السكري السبب الرئيسي التاسع للوفاة في النساء على الصعيد العالمي، ما تسبب في 2.1 مليون حالة وفاة كل عام.

ينتج عادة عن مرض السكر ارتفاع دهون الدم، ومرض الفشل الكلوي، والذي بلغ في الفترة الأخيرة حوالي90% من مرضى السكر الذين يعانون من دهون الدم.

السكري في العالم

أعلنت منظمة الصحة العالمية، في وقت سابق لها أن عدد البالغين المصابين بمرض السكري زاد أربعة أمثال على مستوى العالم في أقل من 40 عاما، وبلغ 422 مليون شخصا، وهو ما جعل المرض يتحول سريعا إلى مشكلة كبرى في الدول الفقيرة.

وقال الباحثون في أكبر دراسة من نوعها عن السكري إن ارتفاع عدد المسنين بين السكان، ومستويات السمنة في العالم، جعلت من مرض السكري "قضية محورية بالنسبة للصحة العامة على مستوى العالم".

أكثر الدول المتواجد بها المرض

ارتفعت معدلات المرض بشكل ملموس في الدول ذات الدخل المحدود والمتوسط، ومنها مصر الصين والهند وإندونيسيا وباكستان والمكسيك.

كما إن مصر تحتل المركز الثامن على مستوى العالم في نسبة عدد المصابين بمرض السكر، حيث بلغ عددهم 8 مليون مصاب، منهم10% أطفال من إجمالي عدد الحالات المصابة.
<