عرش فرعون الفضائي السبب.. العلماء يكتشفون لغز الفراغ الضخم بالهرم الأكبر

سارة أبوشادي

03:03 م

الجمعة 12/يناير/2018

بلدنا اليوم
 
تعد الآثار المصرية كنزًا غامضًا يحاول الكثيرين فهمها ومحاولة معرفة السر ورائها، وعلى رأس تلك المعالم الأهرامات الثلاثة، هذا المعلم الذي يقف الجميع أمامه محاولين فهم سر عظمته فملايين السنين بين الماضي والحاضر وما زال ثابتًا وصامدًا برغم التقدم التكنولوجي إلًا أنً معظمهم لا يفهمون السر وراء هذا اللغز العجيب.

لغز بداخل هذا المعلم قد حير العديد من العلماء في الآونة الآخيرة وهو لغز «الفراغ الضخم» الموجود في الهرم الأكبر، والذي يبلغ من العمر 4500 عام،والمتواجد في عمق هرم خوفو الأكبر، ووفقا لصحيفة «الديلي إكسبريس» البريطانية، فقد تم اكتشاف هذا اللغز.

واكتشف العلماء، في جامعة «بوليتكنيك» في مدينة ميلانو الإيطالية، أن هذا الفراغ الضخم كان مخصصا لتصنيع عرش حديدي، تمت هيكلته وصناعته من النيازك، التي كانت تتساقط من السماء، وتم وضع العرش الحديدي هذا في الغرفة العملاقة السرية، التي تم الكشف عنها باستخدام تكنولوجيا المسح الذري الجديدة، مشيرين إلى أن النصوص القديمة أشارت إلى وجود مثل هذا "العرش الحديدي"، الذي سيمكنه أن يصعد بفرعون إلى النجوم.

وقال جوليو ماغلي، الباحث المسؤول عن تلك الدراسة: "هناك تفسير منطقي يمكن أن يفسر ترجمة عدد من النصوص الجنائزية الموجودة داخل جدران الأهرامات".

وتابع، قائلا: "في تلك النصوص، كانت يتم القول إن الفرعون يمكن أن يصل إلى نجوم الشمال، وسيكون لزاما عليها أن يمر من بوابات السماء وأن يجلس على عرشه الحديدي"، وكان الفراعنة قد استخدموا حديد النيازك في أكثر من مناسبة، لعل أبرزها استخدامهم لها لتغطية أشيائهم الثمينة، موضحًا أنًه يمكن التفريق بين الحديد الطبيعي والحديد النيزكي من نسبة النيكل المرتفعة الموجودة في الحديد النيزكي.
<