على مدار 20 عامًا.. الطيران الروسي وتاريخ الكوارث

شربات عبد الحي

11:17 ص

الثلاثاء 13/فبراير/2018

بلدنا اليوم
 
تحطمت طائرة ركاب روسية، تابعة لشركة طيران "ساراتوف" الروسية، من طراز أنتونوف، أول أمس ، والتي تحمل على متنها 71 شخصا فوق ضواحى موسكو، حيث مات جميع الركاب البالغ وعددهم 65 راكبا، و6 من أفراد الطاقم.

مواصفات الطائرة المنكوبة
وكشفت وكالة الأنباء الروسية "نوفستي"، عن مواصفات الطائرة المنكوبة من طراز "أنتونوف – 148"، حيث يبلغ طولها 29.1 مترا، والمسافة بين طرفى الجناحين 28.9 مترا، وارتفاعها 8.2 مترا.

وتعد الطائرة أنتونوف أن-148 طائرة ركاب نفاثة للخدمات الإقليمية فقط، وتم تطويرها التسعينيات، وأول رحلة تجريبية كانت فى 17 ديسمبر 2004. وانتهت الطائرة برنامج الاختبارات والشهادات فى 26 فبراير 2007 حيث اختبر طائرتان تجريبيتان حققوا ما مجموعة 600 رحلة طيران.

دخلت الطائرة أن-148 الخدمة فى 2 يونيو 2009 بواسطة الخطوط الجوية الأوكرانية حيث قامت بأول رحلة تجارية لها، وقامت فى 15 فبراير 2010 بأول رحلة دولية لها وكانت إلى بولندا بواسطة الخطوط الجوية الأوكرانية.


وللطيران الروسي تاريخ حافل من التحطمات في طائرات ذات طراز «أنتونوف»

تحطمت في كونغو 1996
وفي 1996 تحطمت طائرة شحن من طراز أنتونوف 32 في سوق مزدحمة وسط كينشاسا عاصمة الكونغو الديمقراطية، مما أسفر عن مقتل 350 شخصا على الأقل.

أول رحلة تجريبية في 2004 تسقط 5 حوادث
ومنذ تسيير أول رحلة تجريبية للطائرة "أنتونوف 148" في 2004، تعرضت لـ5 حوادث على الأقل، على صلة بآلية الهبوط ونظام الكهرباء ونظام الإرشاد، بحسب وكالة "فرانس برس".

تحطمت أثناء هبوطها في 2007
وفي 2007، تحطمت طائرة أنتونوف 26 أثناء هبوطها قرب قاعدة بلد الجوية في العراق، بعد إقلاعها من أضنة التركية، حيث كانت تنقل عمال بناء أتراك، مما أسفر عن مقتل 32 شخصا.

تحطم في طهران 2006
وفي 2006 تحطمت طائرة أنتونوف 74، تابعة للحرس الثوري الإيراني، بعد إقلاعها من مطار مهراباد في طهران وكانت متجهة إلى شيزار، مما أسفر عن مقتل 37 شخصا.

تحطمت في أفغانستان 2010
وتزداد حوادث طائرات أنتونوف بطرازاتها المختلفة، وكان آخرها عام 2010 عندما تحطمت طائرة أنطونوف 24 في أفغانستان بعد اختفائها من على الرادارات في أحوال جوية سيئة.

وهذه الحوادث ليست إلا واحدة ضمن سلسلة من حوادث الطيران الروسي في السنين الأخيرة، والتي بدأت منذ التسعينات من القرن العشرين.

طائرة الجوقة 2016
في السنوات الأخيرة، شهد الطيران الروسي العديد من الحوادث، ولعل حادثة الطائرة الروسية التي وقعت يوم الأحد – أيضاً – 25 ديسمبر 2016 وسقطت في البحر الأسود، هي أقرب الحوادث الكبيرة من حيث التاريخ. إذ كانت تلك الطائرة العسكرية تقل 92 شخصاً قتلوا جميعهم، عبارة عن مغنين وعازفين وراقصين بالفرقة العسكرية الروسية (جوقة الجيش الأحمر) ومنهم ثمانية من الطاقم، كانوا في طريقهم للترفيه عن الجنود الروس في سوريا في أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية، وتلك الطائرة العسكرية يعود تصميمها إلى العهد السوفيتي وصنعت عام 1983.

تحطم طائرة بعد إقلاعها ب10 كيلو مترات
قبلها بحوالي عام، في يوم الخميس 26 نوفمبر 2015 تحطمت طائرة تقل 26 شخصاً بينهم 3 من الطاقم، أثناء هبوطها اضطرارياً في منطقة وعرة بإقليم كراسنويارسك الروسي، وهي تعود لشركة "توروخان"، وقد تحطمت بعد إقلاعها على بعد 10 كيلومترات من مدينة "إيجاركا".

تحطم طائرة شحن روسية 2014
وفي 4 نوفمبر 2014 أفادت وسائل الإعلان في جنوب السودان، بأن طائرة شحن روسية تحطمت صباحاً قرب مطار جوبا الدولي بعد فترة وجيزة من إقلاعها، ما أسفر عن مقتل أكثر من 40 راكباً، ولم ينج سوى ثلاثة فقط من الركاب وهي من طراز أنتينوف.

تحطم طائرة بيونغ روسية الصنع 2008
وفي 14 سبتمبر 2008 تحطمت طائرة بوينغ 737-505 تابعة لشركة الطيران الروسية "ايروفلوت نورد"، كانت تقوم برحلة من موسكو إلى بيرم، وأثناء الهبوط تدحرج الجناح الأيسر منخفضاً بشكل حاد، ما أدى لتدميرها في المدرج، وقُتِل 88 شخصاً، منهم ستة من الطاقم.

تحطم طائرة بالقرب من أوكرانيا 2006
وفي 22 أغسطس 2006 كانت طائرة ركاب من طراز توبوليف 154 تابعة للشركة الروسية "بولكوفو"، في طريقها من أنابا الروسية إلى سانت بطرسبورغ، وقد تحطمت بالقرب من قرية سوخا بالكا (منطقة دونيتسك، أوكرانيا)، ما أسفر عن مقتل 160 راكباً و10 من أفراد الطاقم.

تحطم طائرة إيرباص 2006
وفي 5 يوليو 2006 كانت طائرة ركاب من طراز إيرباص تابعة لشركة طيران "سيبيريا"، في الطريق من موسكو إلى إيركوتسك، وهبطت في المطار غير أنها انزلقت على المدرج، واصطدمت بالجدار الخرساني بسرعة كبيرة تصل إلى 180 كيلومتراً في الساعة، وقتل فيها 125 شخصاً حيث كان على متنها 203 أشخاص، 195 راكباً و8 من أفراد الطاقم.

حادثة شرم الشيخ 2015
غير أن الكارثة الكبرى في تاريخ الطيران الروسي مؤخراً، خاصة بالمنطقة العربية والتي كان لها انعكاسات اقتصادية، فهي تلك التي وقعت في يوم السبت 31 أكتوبر 2015 وحيث كانت طائرة الركاب من طراز "إيرباص 321"، تقل 224 شخصاً قتلوا جميعهم، بمن فيهم الطاقم وعددهم سبعة أفراد، وذلك بعد 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ الدولي إلى سان بطرسبورغ بروسيا.


البحر الأسود يبتلع الطائرات الروسية

طائرة روسية تنقل إسرائيلين 2001
إذا كانت الطائرة التي حملت جوقة الجيش الأحمر في ديسمبر 2016 قد سقطت في البحر الأسود، فإن تاريخ الطائرات الروسية مع البحر الأسود، كان قد شهد في يوم الخميس 4 أكتوبر 2001 مقتل 78 إسرائيلياً في حادث سقوط طائرة روسية في البحر الأسود، وهي من طراز "توبوليف 154".

سيبيريا 2001
في العام نفسه 2001 وفي شهر 3 يوليو، قُتل 136 راكباً و9 من أفراد طاقم طائرة روسية، بعد تحطمها قرب مدينة كورتشيك في سيبيريا.

توبوليف 1996
وفي أغسطس 1996 تحطمت طائرة توبوليف -154، كانت مستأجرة من قبل شركة تعدين روسية، فوق الجزيرة القطبية لسبيزبيرجين في روسيا، وقُتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 141 شخصاً.

النرويج 1996
وفي أغسطس 1996 تحطمت طائرة ركاب من طراز توبوليف 154 في الرحلة من فنوكوفو إلى ونجيرباين بالنرويج، وذلك بمنطقة جبلية على بعد 14.2 كيلومتر من المدرج، وقد قتل 141 شخصاً.

إيرباص 1994
وقبل ذلك بحوالي العامين في مارس 1994 كان أن تحطمت طائرة إيرباص إيه-310 تابعة لشركة أيروفلوت الروسية، في وسط سيبيريا، ونتج عنها 75 قتيلاً.

توبوليف 1994
وفي 3 يناير 1994 تحطمت كذلك طائرة ركاب من طراز توبوليف 154 تابعة للخطوط الجوية الروسية "بايكال"، في رحلة من ايركوتسك إلى موسكو، وقد كان السبب حريق وقع بعد 12 دقيقة من إقلاعها ما أفقد السيطرة علىها وهي تطير بسرعة 500 كيلومتر في الساعة، وقد سقطت فوق مزرعة للألبان، وقتل فيها 152 شخصاً.

طائرة تقع كل 10 أيام
وفي نهاية عام 2015 وصفت تقارير الطيران الروسي بأنه الأسوأ حظاً، وأن طائرة باتت تسقط كل 10 أيام، سواء كانت مروحية أو مقاتلة أو مدنية.
المزيد عن: الطائرة الروسية
<