نبحث عن الحقيقة
صحيفة تصدر ورقياً بترخيص من المجلس الأعلى للصحافة
رئيس مجلسي الإدارة والتحريرإلهام صلاحنائب رئيس مجلس الإدارةحمدان سعفانرئيس التحرير علا سويلم
صحافة المواطن

فى عينيك.. عنواني!؟

بلدنا اليوم
"ولو خيرت في وطن..لقلت هواك أوطاني..ولو أنساك يا عمري..حنايا القلب تنساني ..إذا ما ضعت في درب
ففي عينيك.. عنواني"جميل أن تتخيل الحب وهو أسمى غريزة بجانب حب الوطن ، ورائع ان يكون حب الوطن عنواناً للحب ، ومن الإبداع أن يتخيل المحب محبه كالوطن فيقول هواك وطنى أو أوطاني ، وكأن الوطن هو قاسم مشترك ، وهو أسمي حب ، وأغلى إختيار ، وجمال الوصف يضعنا بين حقيقة راسخة تؤكد أن حب الوطن، مهما تخيره المحبون ، هو أسمى وارقى ، وأعمق ،فالقلب في لغة العشق هو الوطن ، والعين هى السكن و العنوان ، ويبقي الوطن متربعآ فوق كل هؤلاء ، فهو الحضن ، وهو الملاذ لكل من إغترب ولو قليلاً، ليبقى في النهاية هو العنوان !!؟

إطمئنوا لن يبقى الوطن عنواناً، إلا لمن يعشق تراب هذا الوطن ، ولن يفرط محب في حبة رمل كانت بالنسبة له عنواناً، فمن يحب لا يعرف الخيانة ، ومن عشق تراب الوطن ، يقتل كل من أراده بسوء ،وما يحدث في سيناء هو حالة عشق في حب هذا الوطن ، هم رجال أرتدوا أكفانهم،ولا سبيل لديهم سوى الجهاد في سبيل الله ، والحفاظ على أرضهم ، و الثأر ممن قتلوا إخوانهم من خير أجناد الأرض ، وهم يؤدون حق الوطن في الدفاع عن أرضه، وعرضه ، وكرامته ، ليقولوا للعالم كله ، نحن خير أجناد الأرض الذين نرفع راية الحرب ضد الإرهاب ، وأعوانهم ، لتطهير أرضنا دون مساندة من أحد ، أو جلب جيوش دول أخرى أو ميلشيات مأجورة للحرب معنا ، لأننا تعلمنا من اجدادناأن حب الوطن فرض ، وأن تراب الوطن غال، ونشيد علمنا يقول" بلادي بلادي بلادي ،لكي حبي وفؤادي".
قد تكون صدفة أن تأتي العملية الشاملة سيناء ٢٠١٨ هذا العام بالتزامن مع عيد الحب ، ولكن من المؤكد أن هذه العملية الشاملة كانت رسالة حب من أبناء هذا الوطن لأمهات الشهداء الذين أعتصرت قلوبهم حزناً على فلذات أكبادهم ، رسالة حب أطلقها جنود الحق في كافة حدود الدولة والإتجاهات الإستراتيجية ضد أعداء الوطن ، في الداخل والخارج ، ليقولوا هذا موعد القصاص للشهداء ، وتطهير أرض هذا الوطن ، مما استباحوا دماء المصلين يوم جمعتهم، ومما قنصوا ، واغتالوا بعبواتهم الناسفة الجنود البواسل من أبناء الوطن سواء في الجيش أو الشرطة ، واهمين ان مخططاتهم على إقامة إمارة لهم في سيناء ، ستحقق تنفيذاً لأجندات من زرعوهم في سيناء الطيبة ، لإسقاط مصر وتقسيمها، مثلما فعلوا في دول أخرى ، شردوا اهلها في كل بقاع الأرض، واغتالوا أطفالهم ونسائهم.


إن العملية الشاملة في سيناء والتى بدأت ولن تنتهى سوى بتنمية سيناء وإستقرارها، سوف يتم تدريسها في كل دول العالم ، كيف ضحى الأبطال من أبناء مصر في فترة عصيبة ، من أجل أن يبقى هذا الوطن؟ ، كيف صنع أبطال مصر مجداً جديداً مثل مجد أكتوبر على أرض سيناء الحبيبة؟ كيف فعل المصريين في قوى إرهاب أسود ما فشلت فيه دول عديدة ، برجالها الذين تعلموا أن حب الوطن ، والشهادة في سبيل الله ، والحفاظ على تراب الوطن ، وسلامة أراضيه ، هو أسمى أمانيهم ، وأن إسرائيل وأمريكا مهما فعلوا ، أو صدروا لنا أي مواجهات عن طريق دواعشهم ، أو مأجوريهم، لن ينالوا شبراً من تراب مصر ، فلن ينسى الأبطال الشهيد المنسي ، وأخيهم الشهيد ، أبانوب ، ولا إخوانهم الذين ضحوا بدمائهم في حب هذا البلد ، الذي ذكرها الله عز وجل في كتابه الكريم ، إنها بلد الأمن والأمان .


إطمئنوا ..فمصر ستبقى آمنة بحفظ الله، وحب رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، وأسأل كل من تحدثوا ، وتلامزوا، عن تسليح الجيش المصري خلال الأربع سنوات الماضية ،وكانوا لايروا أهمية فى هذا الوقت لإعادة تسليح هذا الجيش ، هل عرفتم الأن لماذا تم تسليح الجيش المصري بأحدث الأسلحة؟وهل شاهدتم المعجزة التى صنعها الرئيس في جعل مصر قوة كبرى، جوا، و برا، وبحرا ، في هذه الفترة العصيبة التى كنا نحارب فيها الإرهاب ، بالتوازي مع التنمية والمشروعات القومية؟ وهل كانت مصر ستنجوا من مخططات الغرب ، وهى دولة ضعيفة ، لا قوة لها ؟ وهل كانت ستمتلك قرارها ، وتلجأ إليها دول العالم للتدريب مع جيشها ، وضخ الإستثمارات، ما لم تكن دولة قوية ذات سيادة ، إنها مصر ، وستبقى مصر ، درة الشرق ، وعلى باب مصر ستتحطم كل الأيدلوجيات التى تنتهج نهب الأوطان ، وتقسيمها!!؟


وأخيراً، فلن يبقى الوطن ، إلا لمن أحب هذا الوطن ، وسيبقي خير اجناد الارض هم من يطبقون أسمى آيات حب الوطن ، بالذود عن تراب وطنهم الغالي ، مضحيين بدمائهم ، وبكل نفيس وغال ، من أجل أن يبقى الوطن في احضانهم ، وعندما قصدت ان أبدأ حديثى اليكم بقصيدة العشق هذه، لأنى وجدت أن العشاق في حبهم ، لم ينسوا أن يدرجوا الوطن كقيمة غالية عنواناً مشتركاً للحب ، ولأن حب الوطن غال ،شبهوا حبهم العظيم بالوطن الذي هو السكن ، والعنوان ، ليبقى الحب دائمآ هو الأسمى ، وحب الوطن هو السكن ، وهو العنوان.
بلدنا اليوم

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 17.814917.9144
يورو​ 20.626120.7449
جنيه إسترلينى​ 23.481923.6201
فرنك سويسرى​ 17.881117.9845
100 ين يابانى​ 16.188016.2828
ريال سعودى​ 4.75014.7768
دينار كويتى​ 58.834059.1820
درهم اماراتى​ 4.85014.8773
اليوان الصينى​ 2.75122.7679

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 735 إلى 737
عيار 22 674 إلى 676
عيار 21 643 إلى 645
عيار 18 551 إلى 553
الاونصة 22,854 إلى 22,925
الجنيه الذهب 5,144 إلى 5,160
الكيلو 734,857 إلى 737,143
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى