وزير الزراعة يؤكد على أهمية تطبيقات «النانو تكنولوجي» (صور)

مصطفى محمود

09:59 ص

الجمعة 16/مارس/2018

بلدنا اليوم
 
قال الدكتور عبدالمنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الاراضي، إن تطبيقات تقنية النانو تكنولوجي واسعة المجال وتدخل في الكثير من المجالات الصناعية والطبية وكذلك الزراعية، لافتاً إلى أنه ظهرت فى السنوات الاخيرة الكثير من الدراسات والأبحاث التي تناولت إدخال تقنية النانو في المجال الزراعي، ومنها ما كان له تأثيرات إيجابية مُبشرة.

جاء ذلك خلال كلمته المنتدى الدولي لعلماء النانوتكنولوجي، والذي تنظمه الجامعة البريطانية في مصر، بحضور الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، والدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمی و التكنولوجيا رئيس اكاديمية البحث العلمي، والمهندس محمد فريد خميس رئيس مجلس امناء الجامعة البريطانية، وعدد من علماء وخبراء النانو تكنولوجي في مصر والعالم على رأسهم الدكتور مصطفى السيد.

وأشار وزير الزراعة الى انه تم التوصل الى استخدام المواد النانوية في التسميد الزراعى كبديل فعال للأسمدة التقليدية، مع مميزات نسبية في الأسعار وفترات التخزين، لافتاً الى انه تم أيضاً استخدام هذه المواد النانوية في المعالجة والوقاية من الحشرات والمسببات الميكروبية والأمراض النباتية من خلال تعزيز التعديل الجيني داخل الخلية النباتية.

وأوضح البنا أن وزارة الزراعة أنشأت معمل النانوتكنولوجي بمركز البحوث الزراعية، حيث يعد وحدة متكاملة للبحوث واكتشاف الكائنات الدقيقة ومتناهية الصغر من البكتيريا المسببة للأمراض والسرطان في الأغذية، مشيراً الى ان ذلك ساهم بشكل كبير في التوسع في استخدامات تلك التقنية في مجالات الزراعة والغذاء.

وأشار وزير الزراعة الى ان هذا المعمل يضم 5 وحدات أساسية في مجال الكيمياء والميكروسكوبات الإلكترونية والأشعة السينية وزراعة الأنسجة ووحدات للقياس المغناطيسى، لافتاً الى انه منذ نشأته وتخصص في تطبيقات النانو تكنولوجى فى المجالات الزراعية، مثل استخدام المبيدات الحشرية الآمنة وعلاج أمراض النبات والهندسة الوراثية والغذاء المصنع، كذلك يساهم في عمليات الرقابة على المنتجات الغذائية وضمان سلامتها وتقييم آثارها على الإنسان والحيوان والنبات والبيئة المحيطة.

وتقدم وزير الزراعة بالشكر الى الجامعة البريطانية، والمهندس محمد فريد خميس رئيس مجلس الأمناء، لاهتمامه ودعمه للبحث العلمي وتطويره، و تبني انشاء المركز الذي يضم القامات والخبراء، فضلاً عن تزويده بأحدث التقنيات العلمية، معرباً عن تقديره للعالم المصري مصطفى السيد لحرصه على دعم التكنولوجيا والمساهمة في تحقيق نهضة علمية في بلاده، بما يخدم الناس والمجتمع.
<