نبحث عن الحقيقة
صحيفة تصدر ورقياً بترخيص من المجلس الأعلى للصحافة
رئيس مجلسي الإدارة والتحريرإلهام صلاحنائب رئيس مجلس الإدارةحمدان سعفانرئيس التحرير علا سويلم
تقارير

داعش لم تنتهي بعد.. وثائق جديدة تثبت عودة التنظيم بقوة

بلدنا اليوم

في 2017 خسر تنظيم الدولة الإسلامية«داعش» الكثير من معاقله التي كان يسيطر عليها زاعمًا أنًها بداية لقيام دولته الوهمية، فخسر مقراته في سوريا والعراق ليبعود للبحث عن معقل آخر يحاول جمع شتاته مرة ثانية، خاصة بعد الضربات القوية التي تلاقاها وما زال يتلاقاها من قوات التحالف الدولي بجانب الجيش السوري والعراقي.

التنظيم في بدايته لم يكن يتوقع أنً النهاية ستأتي بتلك السرعة وبهذه الخسارة، فنوفمبر الماضي كان أشبه بانهيار التنظيم خاصة بعد تحرير بلدتي راوة والقائم بالقرب من الحدود السورية ، وقبلها تحرير مدينة الموصل والرقة والباب أكبر المدن التي كان يسيطر عليها؛ إذ خسر التنظيم الإرهابي معاقله الحضرية الأخيرة التي استولى عليها في العراق خلال 2014 وكذلك الأراضي التي كانت واقعة تحت سيطرته في هذا البلد.

داعش لم تنتهي بعد
الصحفي رايس دوبين، صاحب تقرير "فورين بوليسي"،تحدث عن أنً المعاقل السابقة لداعش في شمال العراق تنطوي على مجموعة واسعة من القضايا التي يتعين على الحكومة العراقية وحلفائها الدوليين مواجهتها في محاولة لضخ الأموال اللازمة للاستقرار في تلك المناطق الحساسة، وقد حددت وثيقة الأمم المتحدة خمس مناطق حررت مؤخراً من داعش وتحتاج بشكل عاجل إلى الاستقرار؛ لتجنب خطر تطور الأمور سريعاً لصالح داعش.

وحذرت ليز غراندي، رئيسة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، من خطورة عدم تحقيق الاستقرار في هذه المناطق سريعاً؛ لأن التطرف العنيف قد يظهر مرة أخرى ويمكن أن تضيع المكاسب العسكرية التي تحققت ضد داعش.

وعلاوة على ذلك، قال أحد المشاركين في مشاورات الوثيقة التحليلية للأمم المتحدة، وهو مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية: على الرغم من أن الداعشيين لا يسيطرون حاليا على أي إقليم، فإن جيوب المقاتلين لا تزال موجودة، ويتطلع الداعشيون الذين يختبئون إلى شن هجمات وإحداث إضطرابات.

المناطق التي يهددها التنظيم
وتوضح وثيقة الأمم المتحدة أن تحديد المناطق بأنها "مهددة" يستند إلى مجموعة من العوامل تتضمن عدد الحوادث الأمنية والخلايا النائمة المعروفة لداعش، وكذلك وجود جماعات سياسية داعمة للتنظيم الإرهابي والرموز الدينية المعروفة بالترويج لرسائله، وتحتاج بعض المناطق إلى اهتمام خاص ومنها منطقتان تتمركزان في تلعفر والقائم؛ لقربهما من الحدود السورية التي لا يزال فيها جيوب لداعش.

وبحسب "فورين بوليسي"، تشمل المناطق الأخرى المعرضة للخطر بلدات قريبة من الحويجة وطوز خورماتو والشرقات (المتنازع عليها بالقرب من كركوك) وتنطوي على مخاوف سياسية وأمنية؛ إذ تشهد نوبات من عدم الاستقرار المستمر لأنها تتكون من مجتمعات متنوعة عرقياً تضم السنة والشيعة والأكراد، وذلك خلافاً للمنطقة الكردية المتجانسة عرقياً أو جنوب العراق الذي يهيمن عليه الشيعة.

تأثيرات عدم الاستقرار السياسي
ويعتبر التقرير أن المخاوف من عدم تحقيق الاستقرار السياسي في تلك المناطق تُعد من العوامل الرئيسية التي دفعت الأمم المتحدة إلى التأكيد على الحاجة الملحة لتمويل الاستقرار وتوجيه الأموال المستخدمة لتسهيل عودة النازحين العراقيين إلى المناطق الأكثر حساسية والمعرضة للخطر؛ وذلك لمواجهة تهديدات عودة داعش.

ويختتم تقرير "فورين بوليسي" بالإشارة إلى قلق بعض المحللين من أن وثيقة الأمم المتحدة لم تتضمن مناطق ساخنة أخرى مثل محافظة ديالي بالعراق التي يعتبرها مايكل نايتس، زميل بارز في "معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنة"، "الأكثر خطورة" وشهدت معدلات مرتفعة من التفجيرات والهجمات المباشرة ضد المدنيين والأهداف العسكرية خلال 2017.
داعش تمت مواجهته بالسلاح فقط أملًا في القضاء عليه، ولكن فافكرها كان الأخطر فيجب على الدول التي خسر فيها التنظيم معاقله أن يحاول محاربة الفكر الذي أدى لظهور مثل هؤلاء لينادوا بقيام دولة مزعومة لا أساس لها.

بلدنا اليوم

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 17.840617.9406
يورو​ 20.875220.9940
جنيه إسترلينى​ 23.619123.7569
فرنك سويسرى​ 17.937418.0398
100 ين يابانى​ 16.035016.1292
ريال سعودى​ 4.75684.7836
دينار كويتى​ 58.947859.2978
درهم اماراتى​ 4.85714.8844
اليوان الصينى​ 2.67022.6883

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 714 إلى 717
عيار 22 655 إلى 657
عيار 21 625 إلى 627
عيار 18 536 إلى 537
الاونصة 22,214 إلى 22,285
الجنيه الذهب 5,000 إلى 5,016
الكيلو 714,286 إلى 716,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى