رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

هل يمكن أن تحول الفنانات ساحات المهرجانات إلى دفيليهات خليعة !

تتبارى فنانات السينما فى استعراض مفاتنهن وسط أى فرصة تطل فيها على وهج  أضواء الإعلام وحضور المخرجين والمنتجين، لكن الأسوأ تحويل السجادة الحمراء بساحة أى مهرجان إلى دفيليه استعراضى خليع.

 

الغرب فى أمريكا وأوروبا الخلاعة لديهم امرا عاديا أبرزها ارتداء فنانة مايوه أو ملابس شبه عارية إلى جانب ظهور الكثير من الفنانات الأجنبيات عراة تماما بأفلام السينما ولا نحب مطلقًا أن يحدث ذلك فى مجتمعنا الشرقى.

 

 وعندما ارتدت الفنانة رانيا يوسف فستانا عاريًا يشبه المايوه بالدورة أل 40 بمهرجان القاهرة السينمائى الدولي يبدوا جليا أنها حذت على نهج الفنانات الأجنبيات بمهرجان الاوسكار مثل ما تفعله المطربة الأمريكية بيونسيه وغيرها.. فالإعلام الغربي سلط الضوء بشدة على الممثلة رانيا يوسف وهو ما يؤكد أن المراسلين الأجانب يركزون على الأفعال المثيرة للجدل ورصد ما هو شاذ .

 

 لا نقبل أبدا فى مرحلة لاحقة مع بداية العام الجديد 2019 أن تستبيح الفنانات  ساحات المهرجانات وتحولها إلى دفيليه استعراضى خليع بهدف التعري بعد فعلة رانيا يوسف وهو الأمر المرجح حدوثه بنسبة 90 فى المائة.. واقترح رقابة من قبل إدارة المهرجان ففى حالة تواجد أى فنانة بملابس خليعة يمكن إجبارها على تغيير ملابسها أو منعها من المشاركة فى المهرجان.

 

نحن فى مجتمعنا الشرقي نعتز بقيمنا وتقاليدنا ويحدونا الأمل نحو مستقبل أفضل خالى من أى تلوث فكري قد يضرب أذهان الأجيال الجديدة.

بلدنا اليوم
التعليقات
× تغطيات ومتابعات الرياضة الفن الحوادث خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات المقالات