رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

أنا وأبو تريكة والنظام

لا أخفي عليكم حالة التشتت والحيرة التي تتملكني وأنا أحاول أن أفهم من يدير الملفات الشائكة في هذه الدولة  وقضية القرن والقرن السابق وهي علاقة  جماعة الإخوان  المسلمين بالسلطة، فمن الصدام في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر إلى حالة العشق والتحالف مع نظام الرئيس السادات إلى المد والجذر بين الصدام والتحالف في عهد مبارك.

أفهم أن الاختلاف سببه تغير الأنظمة  السياسية وثبات منهج الإخوان المسلمين في إدارة ملفاتهم وفق فقه التحالفات ومنهح برجماتي مصلحي، أما ما لا أفهمه أن يحدث هذا التضارب خلال نظام سياسي واحد هو نظام الرئيس السيسي الذي اكتسب شرعيته على أنقاض الإطاحة  بحكم الإخوان من خلال ثورة شعبيه في ٣٠ يونيو.

هذه الحيرة عندي تكمن في موقف النظام من «محمد أبوتريكة» عضو جماعة الأخوان المسلمين، والذي فوجئت أول أمس بأخبار عن تواجده ضمن الوفد الرسمي المصري المتواجد في السنغال لدعم ملف مصر لتنظيم كأس الأمم الأفريقية، بعدها تغريدة لأبوتريكة يهنئ الشعب المصري بالوصول لتنظيم البطولة  بس حد يفهمنا ياخوانا أولًا هل الدولة  المصرية  بكل أجهزتها كانت في حاجة  لجهود أبوتريكة؟! وهل الإستعانة  به لبداية  مصالحة؟! وهل خدع النظام الجميع؟! أليس هذا هو أبو تريكة وبالتواريخ وعلى نظام الفلاش باك اتذكر معكم ما حدث من النظام ومن أبوتريكة الذي أعلن تأييده الكامل لمرشح الإخوان محمد مرسي في ٢٠١٢ كواحد من أعضاء جماعة الإخوان.

وبعد فض اعتصامي رابعة في ٢٧ أغسطس ٢٠١٣ نشرت صفحة دعم ضباط الشرطة المصرية عن تقدم الضابط معتز البرعي من الكتيبة 97 قوات الشرطة العسكرية المكلفة بتأمين مطار القاهرة بمذكرة رسمية ضد محمد أبو تريكة نجم الأهلي لقيام الأخير بالتهجم علي القوات المسلحة إبان وصول بعثة الفريق إلى المطار قادمة من الكونغو.

وأعلن الإعلامي وائل الإبراشي فى برنامج العاشرة مساءًا على قناة دريم2 الفضائية أن أبو تريكة قد نُسب إليه تصريحات بحق ضابط التأمين نقلت اتهام اللاعب للقوات المسلحة بقتل المواطنين خلال الاحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد في أعقاب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

وكشف الصديق الناقد الرياضي عبد الناصر زيدان أنه أجرى اتصالات مع بعض قيادات الشئون المعنوية، وأنه علم بقيام الضابط المذكور في الواقعة بتقديم مذكرة رسمية ضد اللاعب باعتبار أن تلك الواقعة تحمل اتهام صريح للقوات المسلحة المصرية وأن المسألة تخرج عن حدود الرأي إلى الإتهام في ١١/١١/٢٠١٣ محمد أبوتريكة نجم النادي الأهلي،  رفضه تسلم جائزة الفوز ببطولة دوري أبطال إفريقيا من وزير الرياضة طاهر أبوزيد. بدعوى أنه وزير حكومة  الإنقلاب  وهذا مااكده طاهر أبوزيد نفسه في تصريحات إعلاميه  قال طاهر أبو زيد وزير الدولة للرياضة أن محمد أبو تريكة لاعب النادي الأهلي والمنتخب المصري، رفض تسلم الميدالية الخاصة به في نهائي دوري أبطال أفريقيا بداعي وجود حكومة كما يراها إنقلابية.

بعد سلسلة من ضغوط النادي الأهلي أبوتريكة يعلل اهانته لوزير الرياضه بأنه خلاف شخصي  في مايو 2015، القضاء يتحفظ على أموال أبو تريكة بتهمة تمويل الجماعة، وفي يونيو 2016، صدر حكم آخر برفع التحفظ،  وفي سبتمبر ٢٠١٧ وفاه والد أبوتريكه ويعلن النظام قبوله عودته لتلقي العزاء إلا أنه يأخذ اللقطة ويرفض العودة.

في سبتمبر ٢٠١٨ يتم تأييد حكم التحفظ على أموال أبوتريكة ويقرر عدم العودة والبقاء في قطر، منين يودي فين ؟! والله الواحد خايف بعد شوية نلاقي معتز مطر وإخوانه زعبل وناصر مناضلين وأنهم كانوا في مهمة وطنية خارج حدود البلاد! أرجوكم  أتوسل إليكم إرحمونا.

بلدنا اليوم
التعليقات
× تغطيات ومتابعات الرياضة الفن الحوادث خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات المقالات