رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

الإفتاء توضح حكم تشاؤم عائلة الزوج من زوجة ابنهم

صورة تعبيرية

ردت دار الإفتاء على سؤال إحدى السيدات عبر الحساب الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، بشأن تعرضها لأذى نفسي من كثرة أحاديث عائلة زوجها الذين أصابهم نكبات وخسائر وحوداث بعد زواجها منه، الأمر الذي جعلهم يظنوا أن "وشها نحس عليهم"، وتساءلت عن حكم الشرع في ذلك. 

 

ومن جانبه قال الدكتور علي جمعة، مفتي االجمهورية السابق، إن التشاؤم من العادات الجاهلية التي جاء الإسلام بهدمها وإزالتها والتحذير منها، فضلًا عن أن تلك العادات منهي عنها شرعًا، مشيرًا إلى أن ما يحدث لأي شخص يحدث بقدرة الله تعالى، ولا تأثير للزوجة فيما ينال الإنسان من خير أو شر.

 

واستشهد "جمعة"، بحديث الرسول، الذي جاء فيه: "عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: (لَا عَدْوَى وَلَا طِيَرَةَ، وَيُعْجِبُنِي الْفَأْلُ)، قالوا: وَمَا الْفَأْلُ؟ قَالَ: (كَلِمَةٌ طَيِّبَةٌ) متفق عليه، وعن قبيصة بن المخارق قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (الْعِيَافَةُ وَالطِّيَرَةُ وَالطَّرْقُ مِنَ الْجِبْتِ) رواه أبو داود بإسناد حسن.

بلدنا اليوم
التعليقات
× تغطيات ومتابعات الرياضة الفن الحوادث خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات المقالات