رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

صدمات وسلسلات وديربيات وشياطين فى أبرز أرقام الأسبوع

تتمتع الأرقام والإحصاءات بأهمية كبرى فى عالم كرة القدم، وفيما يلى أهم الأرقام التى سجلتها الساحرة المستديرة خلال الأسبوع وسجلها موقع الاتحاد الدولى.176 مباراة التقى فيها أياكس أمستردام مع فيينورد في الديربي قبل يوم الأحد، ومرة واحدة خلال هذه المباريات فشل أحد الفريقين في التسجيل. لكن هذا الأمر تكرر مضاعفاً على ملعب أمستردام أرينا حيث انتهت المباراة التي يطلق عليها تسمية "دي كلاسييكر" بالتعادل السلبي للمرة الأولى في 37 عاماً. قدّم الفريق الزائر فيينورد عرضاً لافتاً ويستطيع أن يفخر بالنتيجة التي جعلته يحتفظ بنظافة شباكه أمام غريمه اللدود للمرة الأولى في 47 لقاء جمع بينهما. لم تكن تلك المباراة الحدث الوحيد في نهاية الأسبوع، لأن دورديخت الذي احتل المركز الأخير أنهى سلسلة من 17 مباراة من دون تحقيق الفوز بتغلبه على إكسلسيور 1-0، والأهم من ذلك بأن النادي حقق أول فوز له في دوري الدرجة الأولى الهولندي منذ مايو عام 1995.41 عاماً من دون تحقيق الفوز في نهائيات كأس الأمم الأفريقية هي السلسلة التي انتهت بالنسبة إلى الكونغو الأربعاء الماضي. لم يحقق الشياطين الحمر أي فوز في النهائيات القارية منذ الفوز على زائير عام 1974 علماً بان الأخيرة توجت باللقب في ذلك العام، وانتظر حتى مباراته الإفتتاحية في نسخة 2015 للفوز على الجابون. والأهم من ذلك بأن المنتخب الذي يشرف على تدريبه الفرنسى كلود لوروا نجح في بلوغ الدور ربع النهائي متصدراً المجموعة الأولى حيث لم يخسر في مبارياته الثلاث. وإذا كان منتخب الكونغو أحد المتأهلين بشكل مفاجىء إلى ربع النهائي، فإن لوروا اعتاد على هذا الأمر.فقد نجح هذا المدرب المعروف جداً في أفريقيا من تخطى دور المجموعات في النهائيات القارية في سبع محاولات من أصل ثماني بعد قيادة فريقه الحالي إلى الدور التالي، وقد حقق هذا الإنجاز على رأس الجهاز الفني لخمسة منتخبات مختلفة.وتواجه الكونغو في ربع النهائي جارتها جمهورية الكونغو الديمقراطية والأخيرة باتت أول منتخب منذ عام 1992 ينجح في بلوغ الأدوار الإقصائية من دون أن يفوز بأي مباراة في دور المجموعات. كما تميزت كأس الأمم الأفريقية بالقوة التنافسية المتقاربة وقلة الأهداف حيث انتهت 10 مباريات من أصل 16 بالتعادل. في المقابل، لم تنته أي مباراة من أصل 24 في كأس آسيا بالتعادل في الدور الأول.10 انتصارات على التوالي على ملعبه هو الرقم القياسي الذي حققه ليون ليحتل المركز الأول في الدوري الفرنسي. من خلال فوزه على ملعبه على ميتز 2-0 الأحد، عادل ليون أفضل سلسلة من الإنتصارات المتتالية والتي حققها هو نفسه موسم 1973-1974، وكانت آخر مرة أهدر فيها نقاطاً على ملعب جيرلان قبل خمسة أشهر. لكن ليون ليس الوحيد الذي حقق هذه السلسلة اللافتة، لأن موناكو احتفظ بنظافة شباكه في سبع مباريات متتالية، وهو إنجاز حققه فريق الإمارة للمرة الأخيرة قبل عقدين من الزمن. بيد أن النادي الساحلي الجنوبي لا يملك في صفوفه هدافاً بمستوى مهاجم ليون ألكسندر لاكازيت. يتصدر لاكازيت حالياً ترتيب الهدافين بعد أن سجل 13 هدفاً في آخر تسع مباريات.4 أهداف سجلها برادفورد سيتي على ملعب ستامفورد بريدج السبت محققاً إحدى أكبر المفاجآت في تاريخ كأس الإتحاد الإنجليزي بعد فوزه على تشيلسي. نجح النادي المغمور الذي يقبع في الدرجة الثالثة في قلب تخلفه 0-2 في إحدى مراحل المباراة إلى فوز 4-2 محققاً سلسلة من الأرقام القياسية. بات برادفورد سيتي أول فريق ينجح في تسجيل أربعة أهداف في مرمى فريق بقيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو على ملعبه.كما أصبح برادفورد أول فريق من الدرجة الثالثة يطيح بتشيلسي من مسابقة كأس الإتحاد الإنجليزي منذ عام 1985، والأول يسجل رباعية في مرمى الفريق اللندني منذ أن نجح في ذلك دارلينجتون عام 1958. ولا شك بأن برادفورد حقق كبرى مفاجآت نهاية الأسبوع الذي حفل بصدمات أخرى حيث خرج منافس تشيلسي الرئيسي على اللقب المحلي مانشستر سيتي بخسارته على ملعبه ضد ميدلسبره 0-2 على ملعب الإتحاد ليتعرض بطل إنجلترا للخسارة الثانية على التوالي للمرة الأولى في آخر ثلاث سنوات.0 لم يدخل أي هدف شباك كوريا الجنوبية في طريقها لبلوغ المباراة النهائية لكأس آسيا بعدما احتفظ الفريق بإشراف مدربه أولي شتيليكه بنظافة شباكه في مبارياته الخمس التي خاضها حتى الآن ويأمل أن يحتفظ بهذا السجل عندما يلتقي أستراليا في المباراة النهائية السبت.وتجمع المباراة النهائية بين أستراليا صاحبة أقوى هجوم وكوريا الجنوبية صاحبة أقوى دفاع حيث سجل السوكيرووس 12 هدفاً أي أكثر بخمسة أهداف من منافسه الكوري. لكن أستراليا فشلت في التسجيل مرة واحدة في هذه البطولة وكانت في مرحلة المجموعات وبالتحديد ضد كوريا الجنوبية التي خرجت فائزة 1-0. وبلغت أستراليا المباراة النهائية للمرة الثانية على التوالي، في حين تأهل إليها محاربو التايجوك للمرة الأولى منذ عام 1988. وفي الواقع، وعلى الرغم من أن كوريا الجنوبية تأهلت إلى نهائيات كأس العالم أكثر من أي منتخب آسيوي آخر، فإنها لم تفز باللقب القاري منذ 55 عاماً.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات