رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

حفل «صلة» يكشف «عورة» مجلس الأهلى

أثارت «الدعوات» المقدمة من النادى الأهلى لحضور حفل الشركة الراعية «صلة» تذمر جماهير القلعة الحمراء، حيث تم توجيه الدعوات لبعض الأشخاص غير المرغوب فيهم من قبل الجماهير، وتجاهل أبناء النادى ممن ساهموا في الوصول لما عليه النادى الآن من بطولات، وألقاب.كشف هذا الحفل عن التخبط الإداري، والعجز عن تخطى العقبات، والشعبية الضئيلة لمجلس محمود طاهر، حيث توالت الاعتذارات من أبناء النادى معللين عدم الحضور لأسباب غير مقنعة، كما عبرت جماهير النادى عن سخطها، ورفضها لبعض المدعوين بعينهم مثل حسام وابراهيم حسن، والكابتن خالد الغندور.جاء الاعتراض بسبب أفعال التوأم، وتجاوزاتهم في حق النادى، التي تمثلت في بعض المشاهد التي لا ينساها جمهور القلعة الحمراء مثل واقعة مباراة 6-1 الشهيرة، عندما قام حسام حسن برفع الحذاء، في وجه مقصورة الأهلى، كذلك تجاوزهم في حق الراحل صالح سليم.كان اختيار خالد الغندور، من ضمن المدعوين علامة استفهام كبيرة، بسبب هجومه الدائم علي النادى، وتكراره لعدم أحقية الأهلى بلقب نادى القرن في برامجه التلفزيونية.يذكر أن معد برنامج الغندور السابق علي قناة «دريم»، هو «أسامة خليل» المستشار الإعلامى لطاهر، مما يثير العديد من التساؤلات حول سيطرة خليل علي قرارات مجلس الإدارة.دعوة الزملكاوية وتجاهل أبناء النادىوجه النادى الأهلى برئاسة محمود طاهر، الدعوة لكابتن نادى الزمالك السابق حازم إمام، مع تجاهل تام لأبناء النادى مثل عصام الحضري الحارس الأول في إفريقيا، صاحب الفضل في عدد كبير من بطولات الأهلى المحلية والإفريقية، كما لم تتم توجيه دعوة رسمية إلي الكابتن أحمد شوبير، وقام اللواء شيرين شمس مدير عام النادى الأهلى، بدعوته «شفهيًا» علي الهواء كـ«مجاملة».تجاهل مجلس الإدارة أيضًا دعوة الكابتن علاء عبد الصادق، مدير الكرة السابق بالنادى الأهلى، بسبب الاختلافات التي وقعت سابقًا، وكان عبد الصادق من أبناء النادى، ومن حقه التكريم كلاعبًا علي الأقل، إضافة إلي والدة الراحل «محمد عبد الوهاب» اللاعب الذى توفي علي أرضية ملعب مختار التتش، كذلك لاعب الأهلى السابق، والمدير الفنى الحالى لنادى جولدى، إبراهيم سعيد، الذي رد قائلًا، «مش فاضى أصلًا».غياب مجلس حسن حمدى أعلن كل من حسن حمدى، ومحمود الخطيب، وإبراهيم المعلم، وعدلي القيعي اعتذارهم عن حضور الحفل، لـ«أسباب غير مقنعة»، كما اعتذر العامرى فاروق «بدون إبداء أسباب»، مما يؤكد علي استمرار الخلافات بين مجلس طاهر ومجلس حمدى، وفشل المجلس الحالي في تصفية الأجواء.هذا ما أشار إليه مهاجم الأهلى السابق، أحمد بلال، أنه سيلبي دعوة النادى بغض النظر عن مجلس الإدارة، وطالب بلال، كل من تمت دعوتهم بالذهاب لحضور الحفل، متغاضين عن الخلافات. تجاهل شبه كاملأبدى عددًا من لاعبي النادى الأهلى القدامى عدم اهتمامهم بحضور الحفل، فيما اعتذر محمد بركات، ووائل جمعه، لارتباط الأول بتصوير أحد البرامج بالإمارات، وتواجد الثاني بقطر ضمن الفريق التحليلي لقنوات «bein sport».كما اعتذر طه إسماعيل، ووليد صلاح الدين، لسفره إلى لبنان، ومحمد أبو تريكة لـ «أسباب خاصة»، وحسن صقر وزير الرياضة السابق، لارتباطه بأداء مناسك العمرة، فيما ترددت أنباء داخل النادى عن اعتذار رئيس الوزراء، ووزير الداخلية عن الحضور نظرًا للأحداث التي تمر بها البلاد.في الوقت الذي لم يُحدد فيه هادى خشبة موقفه من تلبية الدعوة أم لا، معلقًا «علي حسب ظروفي»، تأكد أيضًا غياب ثلاثي الفريق أحمد حجازي، وحسام عاشور، وشريف حازم، لتواجدهم بالإمارات.ادانات لمجلس الإدارةاتفق طه إسماعيل، وهادى خشبة، لاعبا الأهلي السابقين، وإبراهيم المنيسي، رئيس تحرير جريدة الأهلى، علي أن اختيارات المجلس لقائمة المدعوين، هي مسئولية الإدارة فقط، قائلين في تصريحات خاصة لـ «شبكة أخبار بلدنا اليوم»: «مجلس الإدارة يتحمل المسئولية».ووجه وليد صلاح الدين، وأحمد بلال، اللوم لمجلس الإدارة علي عدم دعوة جميع رموز النادى معلقين، «كان يجب توجيه الدعوة لكل من ارتدى الفانلة الحمراء».وجاء رد مدير عام النادى، اللواء شيرين شمس، في تصريح خاص لـ «بلدنا اليوم»، أنه تمت دعوة الجميع، «واللي يجى فوق دماغي، واللي ميجيش فوق دماغي برده، احنا عزمنا كل الناس».كان من المفترض أن يجمع هذا الحفل كل رموز النادى السابقين والحاليين في جو من الألفة والتصالح، خاصة وأنه سيتم في أعقابه تكريم الأهلى بلقب «النادى الأكثر تتويجًا للبطولات».

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات