رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

إسرائيل متهمة بـ«انتهاك» القانون الدولي

قالت مسؤولة أممية اليوم الثلاثاء، إن "إسرائيل تنتهك القانون الدولي وتقتل المدنيين الفلسطينيين"، داعية إلى محاسبتها.جاء ذلك خلال إحياء لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (إسكوا) في مقرها بالعاصمة اللبنانية بيروت، اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني والذي يوافق التاسع والعشرين من نوفمبر من كل عام. وبحسب مراسل الأناضول، شارك في إحياء الفعالية ممثلون عن دول أجنبية ودبلوماسيون عرب إلى جانب ممثلو منظمات أهلية فلسطينية ولبنانية.وخلال كلمتها بالفعالية، اعتبرت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة الأمينة التنفيذية لـ"إسكوا" ريما خلف، أن "سياسات التمييز التي تنتهجها السلطات الإسرائيلية هي التي تجعل كل الآفاق مسدودة أمام الفلسطينينن".وأوضحت أن "إسرائيل تنتهك القانون الدولي، وتقتل المدنيين الفلسطينيين، وتدمر بيوتهم وممتلكاتهم، كما وتزيد من الحصار الاقتصادي المفروض عليهم في كل مكان، كما أنها تشرع في بناء المستوطنات وتسلب الأراضي الفلسطينينة لصالح ديانة واحدة دون سواها".وتابعت: "على القانون الدولي الذي يبغي تحقيق العدالة ألا يستثني إسرائيل من المحاسبة والمقاضاة حين تقوم بكل أشكال التعدي على المواثيق والأعراف الدولية".ومنذ انطلاق "الهبة الشعبية" نصرة للقدس والأقصى، مطلع أكتوبر الماضي، والتي تشهد مواجهات بين القوات الإسرائيلية والشبان الفلسطينيين في مناطق متفرقة، قتل العشرات من الفلسطينيين، بدعوى تنفيذ أو محاولة تنفيذ هجمات ضد إسرائيليين.وتقول السلطة الفلسطينية إن ما يجري من قتل لمواطنيها هو "عمليات إعدام بدم بارد" تنفذها القوات الإسرائيلية. بدورها، قالت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في لبنان سيغريد كاغ، في كلمتها خلال الفعالية، إن المنطقة العربية "اجتاحتها موجة عنف، مسببة معاناة شديدة لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء، وإنني أدين هذه الهجمات وجميع أعمال العنف (دونتوضيحها)".واستنكرت الأنشطة الاستيطانية التي وصفتها بـ"غير القانونية وأعمال العنف التي يمارسها المستوطنون، إلى جانب عمليات الهدم العقابي للمنازل والمباني التي يملكها الفلسطينيون والتي تضاعفت نسبتها خلال العام الجاري"، دون ذكر رقم بعينه.وأضافت: "لا شيء يبرر استعمال القوة ضد المدنيين، ولا بد من ضبط النفس للوصول إلى حل يرضي كل الأطراف، نحن نتخوف من انسداد الآفاق السياسية الكفيلة بتحقيق حل الدولتين لكننا نجدد التزامنا بالعمل لتحقيق السلام والعدالة والأمان للفلسطينيين والإسرائيليين". أما رئيس لجنة الحوار الفلسطيني اللبناني حسن منيمنة (لجنة أنشأتها الحكومة اللبنانية)، فشدد خلال كلمة بالفعالية، على أهمية تأمين مقومات الحياة الأساسية للفلسطينيين، معتبرًا أن هذا لا يدخل في إطار القضايا السياسية بل الإنسانية. وشاركت فرقة فلسطينية شبابية من صور (جنوب لبنان) في إحياء الفعالية، بعرض غنائي موسيقي لإبراز القضية الفسطينية بقالب فني يعكس عدالة القضية.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات