رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

تفجير طالبان الدامي.. هل نشط تنظيم «بن لادن» من جديد؟

«سنعود وبقوة» اعتبره البعض مجرد تهديدًا ولكنًه أصبح حقيقة، فقد بدأ تنفيذ مخطط العودة ، جماعة ظلت مختفية لسنوات بعد مقتل قائدها «بن لادن»، ليحل محلها تنظيم آخر صُنع بنفس طريقته وسار على نفسه منهجه «القتل بإسم الدين».جثث ضحايا آثار دماء في كل مكان، مسلحين يتجولون بداخل إحدى المباني الفخمة، حالة من الفزع تجوب المكان، تلك كانت مجرد مشاهد بداخل إحدى أكبر الفنادق بالعاصمة الأفغانية كابول، والذي شهد هجومًا مسلحًا من قبل تنظيم القاعدة السبت الماضي، هذا الهجوم كان بداية العودة، فمات «بن لادن» ولكن أبنائه ما زالوا أحياء.في صباح اليوم السبت، وفي نفس التوقيت هز انفجار كبير العاصمة الأفغانية كابول، هذا الانفجار الذي حدث بالقرب من إحدى أحياء المدينة الكبرى، والذي يضم عدد كبير من السفارات الأجنبية، بالإضافة إلى معظم المصالح الحكومية.وحتى هذه اللحظة أعلنت السلطات المسؤولة أنً الضحايا قد وصول عددهم إلى 70 شخصًا بينهم أجانب، ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الحادث، ولكن وبديهيًا تفجير وبداخل كابول واستهدف أجانب، لا يكون ورائه سوى التنظيم الأوحد في تلك المنطقة «القاعدة».لم يكن ما حدث اليوم هو الأول من نوعه، فالأسبوع الماضي، شهدت كابول إحدى الهجمات الإرهابية على فندق انتركونتيننتال إحدى أفخم الفنادق بالعاصمة، الهجوم الذي خلف ورائه عدد كبير من القتلى بين أهل البلد وعدد من الأجانب المقيمين بها، بعدما استمر حوالي 12 ساعة قتل سقط خلاله عشرات القتلى والجرحى.15 أجنبيًا كانوا حصيلة القتلى الذين شاء القدر أن يتواجدوا بداخل الفندق، فقتلوا إمًا ذبحًا أو رميًا بالرصاص، منهم من كان جالس بغرفته، وآخر كان يتناول الطعام بمطعم الفندق، والذي شهد بداخله سقوط عدد كبير من الضحايا.خرج تنظيم القاعدة في أفغانستان ليعلن مسؤوليته عن الهجوم المسلح، ويرثي ما أطلق عليهم شهدائه في الهجوم، بعدما تمكنت الداخلية الأفغانية قتلى 3 منهم، بعدما حاصرت الفندق وهم بداخله، الهجوم لم يكن كسابقه، ولكنًه جاء ردًا على جميع من تيقنوا أنً التنظيم قد انتهى بموت قائده، ولكنًه عائد وبقوة كما خرج قبل أيام ليعلن هذا الأمر.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات