رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

”نادى بالعنف واستغل النساء في نزواته”.. الوجه الآخر للزعيم ”مانديلا”

نيلسون مانديلا

كان زعيمّا أسطوريّا سطر التاريخ اسمه بحروف من نور، سار خلفه الملايين يقدسونه ويجلون له الاحترام، لكن وبالرغم من أنّ صفحات هذا القائد في التاريخ اعتبرها الكثيرون بيضاء غير ملوثة، لكن لكل منّا أفعال من الممكن أن لا تظهر على العامة وهنا كانت المفاجأة الصادمة.  

 

"نيلسون مانديلا" لم يختلف أحد على نضاله ووطنيته ومحاولته تحقيق الحرية لشعبه، لكن ما لم يكشفه التاريخ أنّ نيلسون مانديلا هو الآخر لم يعصم من الخطأ، كان وطنيّا لكنّه أيضّا كان يعمل على استغلال النساء، ضحك على بعضهم ونال من آخرين بطريقة لا تليق.  

 

في هذا التقرير نكشف عن الوجه الآخر لنيلسون مانديلا الأسطورة التي كانت له الكثير من الخبايا والتي لم يعرف عنها أحد من تابعيه:  

اشتهر عن "مانديلا"  أنه متزوج 3 مرات خلال حياته وأنجب 6 أطفال، ولديه 17 حفيدا،. وبالرغم من انفصاله عن زوجته إلا أن الحقيقة التي إنتشرت أثناء مرضه، أن مانديلا لم تخل حياته العائلية من الكثير من المشاكل والتى تركزت فى ظهور أبناء غير شرعيين للزعيم.

 

أبناء غير شرعيين

 

في إحدى اللقاءات الصحفية، خرج أحد  أحفاد مانديلا ليكشف عن علاقات غير شرعية وأطفال ولدوا خارج إطار الزواج، الحفيد منديلا منديلا قد قال: "بشأن أخيه غير الشقيق "ندابا" إنه يعلم أنه ابن امرأة متزوجة أقام جده علاقة معها، وأشار إلى أن شقيقه مبوزو "أقام علاقة مع زوجتي" اناييس غرمو من جزيرة لا ريونيون التي عادت إلى بلاده.

 

وفى رواية أخري عن وجود امرأة فى جنوب أفريقيا ماتت وهى على يقين تام أنها ابنة الرئيس الأسبق نيلسون مانديلا، حيث كانت تشبهه كثيراً حتى أخبرتها جدتها أنها نتاج علاقة بين أمها وبين "مانديلا" فى شبابه، وتعلقت بتلك الحقيقة وأرسلت له خطاباً قبل وفاتها بشهر تخبره أنها ابنته، ولكن عائلة مانديلا أظهرت أسفها لعدم قدرتهم على التأكد من حقيقة ادعائها لعدم وجود فرصة لإجراء تحليل جينى. وهو ما جاء علي لسان صحيفة الجارديان عام 2010.

مانديلا كان سياسي بارز وحقوقي دافع عن المظلومين كثيرّا لكنّه أيضّا كانت له نزوات عدة، وخروقات أبرزها أنّه أشهر حقوقي اتخذ من العنف طريقّا لإثبات حقه والدفاع عن أبناء جنسه.

 

 كان لمانديلا أخطاء اكتشف بعضها وخفي الكثير، لكن في النهاية فلا يمكن لشخص أن يعيش دون خطأ والإنسان الكامل لا نراه إلّا في الأساطير، اليوم، كان ذكر وفاة الراحل نيلسون مانديلا، وفي كل عام سيظل الجميع يتحدّث عن تلك الذكرى.ِ

بلدنا اليوم
التعليقات
× تغطيات ومتابعات الرياضة الفن الحوادث خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات المقالات