رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري
إلهام صلاح

الشعب العظيم

ستظل مصر قوية بما فيها ومن فيها رغم تعاقب المشاكل عليها والأزمات والطعنات من كل حدب وصوب، لن ترى الضعف ولا الوهن رغم ما تمر به.

وسيبقى الشعب المصرى الأبى هو أعظم الشعوب وأكثرهم تحملًا لما يمر به من مصاعب، ورغم ذلك ما زال هذا الشعب بشبابه ونسائه ورجاله وشيبته يبدون صلابة لم ولن تجدها فى غيرهم.

فعلى مر العصور والثورات والاحتجاجات بل والحروب تجد البسمة مرتسمة على شفاههم، حامدين مهما بلغ الأمر وزادت شدته.

لعلنى اليوم أريد أن أكتب شيئا جديدا بعيدا عن الوطن وفضله علينا، شيئا لهؤلاء الذين تحملوا المعاناة كلها بقلب راض ووجه مستبشر، هؤلاء الذين ما زالوا يقدمون التضحيات مهما كانت كبيرة وعظيمة من أجل أن يظل هذا البلد قائما لا يركع ولا يخضع لأحد.

أردت أن أوجه الشكر والتقدير والاحترام والكثير من الدعوات المخلصة لكل شاب ضحى بعمره ودمه غير مبالٍ بالدنيا ومغرياتها من أجل أن يعيش ويبقى غيره، ومن أجل أن يضمن حياة كريمة لغيره.

أردت أن أقبل يد كل أم وأب تركا أبناءهما يغادرون أحضانهما ليواجهوا الموت صابرين محتسبين عند الله الأجر، متيقنة أن الله سيعوضعهم عن هذه التضحية العظيمة بما لم ولن يتوقعوه فى الدنيا والآخرة، وسيبيض وجوههم بنور من نوره يوم أن يلقوه مجتمعين ليجازيهم بما صبروا.

إلى كل زوجة ترملت من أجل تراب هذه الأرض، الشكر كل الشكر لك على ما قدمتيه وعلى صبرك وصلابتك وأنت تربين أبناء زوجك الذى ضحى بعمره ليعيش غيره مستقرا.

أعلم معاناتك وما تقاسينه من حر الفقد، بعد الزوج والحبيب أراك بعين قلبى وأنت تمسكين بوسادتك كل ليلة باكية سائلة الله أن يلهمك الصبر، وأسمع جيدا أناتك وأنت تتفقدين صغارك كيف سيواجهون اليتم من بعد أبيهم البطل.

أشكركم جميعا وأشكر تضحياتكم باسم كل مصرى يحمل فوق كتفه همَّ هذا الوطن.

بلدنا اليوم
التعليقات
× تغطيات ومتابعات الرياضة الفن الحوادث خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات المقالات