رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

”ضحايا الخانكة” في طريق الثأر من قاتليهم بعد 3 سنوات

مستشفى الخانكه

كانت هي وطنهم الوحيد، أجبرتهم الظروف أن يلجأوا إليها؛ حيث الصاحب والرفيق بعدما رفض العالم وجودهم معهم بدعوى "الجنون"، كثيرون منهم اعتبروا ساكنيها عائلتهم الوحيدة، تجمّعوا من كل أرجاء المحروسة؛ كلّ منهم جاء يحمل حكايته على كتفه، قضوا سنوات عدة بداخلها، كانوا يؤمنون أنّ الموت سيلحق بهم هنا في تلك الغرف المغلقة، لكنّم لم يعتقدوا أنّه سيأتي بتلك الطريقة المؤلمة.

 

اليوم، وبعد نحو 3 سنوات من الحادث بدأت مُعاقبة الجناة؛ أشخاصٌ أهملوا في أداء وظيفتهم وكانت النتيجة موت أبرياء لا ذنب لهم، عاشوا ضحايا المجتمع والظروف، وماتوا ضحية الإهمال، منعهم المرض من الاستغاثة والصراخ، فبعد مرور سنوات على حادث الخانكة الأليم، قررت هيئة النيابة الإدارية، إحالة 34 متهمًا من المسؤولين بمستشفى الصحة النفسية بالخانكة للمحاكمة العاجلة بعد تسببهم فى وفاة 10 مرضى من المحجوزين بالمستشفى.

 

تفاصيل الحادثة

في صيف عام 2015، كانت الحكاية حينما توفى 10 مرضى وأصيب نحو 16 آخرين؛ نتيجة إهمال وتقصير العاملين بالمستشفى؛ بسبب عدم اتباع الإجراءات الواجبة لمواجهة حرارة فصل الصيف؛ إذ إن مَن الآثار الجانبية الشائعة للأدوية الخاصة بالعلاج النفسى للمرضى ارتفاع احتمالية الاحتباس الحرارى داخل أجسادهم، خاصة أنّ غرف نومهم وسرائرهم التي ينامون عليها كفيلة أن ترفع درجة حرارتهم، فضلاً عن وجود موجة من الحر الشديد خلال شهر أغسطس 2015، والتراخى فى اتخاذ الإجراءات الطبية قبلهم، ما أدى لتدهور الحالة الصحية للمتوفين على إثر إصابتهم بالإجهاد الحراري الذى نتج عنه الوفاة.

 

المسؤولون يبررون الإهمال

الغريب في الأمر أنّه ورُغم الكارثة إلّا أنّ المسؤولين عنها لم يشعروا بالخطأ، فبرروا إهمالهم بضعف الإمكانيات، حتى خرج مدير المستشفى حينها مصطفى شحاتة وأحد المسؤولين عن الكارثة ويعد ضمن أبرز المتهمين المحالين، بعد حدوث الكارثة ليكشتف حينها وجود مشاكل في الإمكانيات، فضلاً عن عدم تطبيق معايير الجودة، وأن المستشفى لديه سيارة لا تصلح لنقل المرضى ويستعين بسيارات هيئة الإسعاف، كما أنّ الميزانية لا تسمع بتركيب تكييفات للغرف الشديدة الحرارة.

 

إحالة المتهمين

أحالت هيئة النيابة الإدارية صباح اليوم، مدير مستشفى الصحة النفسية بالخانكة سابقًا وحاليًا بالأمانة العامة بالصحة النفسية وعلاج الإدمان، ونائبى مدير المستشفى، و4 أطباء بالمستشفى، رئيس ووكيل قسم التمريض بالمستشفى، و23 من أفراد طاقم التمريض بالمستشفى، ورئيس قسم شرون المرضى والموظفة بذات القسم بالمستشفى.

وكانت النيابة الإدارية قد تلقت بلاغًا من مكتب الدكتور وزير الصحة بشأن طلب تحديد المسؤولية التأديبية قبل المختصين بمستشفى الصحة النفسية للوفاة المفاجأة لـ10 مرضى من المحجوزين بها والمودعين فيها تنفيذًا لقرارات وأحكام قضائية وذلك خلال الفترة من 1/8/2015 حتى 10/8/2015.

 

موضوعات متعلقة

إحالة 34 متهمًا بمستشفى الخانكة للمحاكمة العاجلة

سقوط ”مكرونة” أخطر تاجر إستروكس بالخانكة

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات