رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

رئيس "المصريين الأحرار" يستقبل مدير مشروعات جامعة الملكة البريطانية

عصام خليل يلتقي مدير مشروعات جامعة الملكة البريطانية

استقبل الدكتور عصام خليل رئيس حزب «المصريين الأحرار»، البروفسير ديفيد وليم روني مدير قسم المشاريع بجامعة الملكة فى بريطانيا، والدكتور أحمد إبراهيم عثمان المحاضر بجامعة الوادي وجامعة الملكة فى كيمياء الطاقة المتجدده، وذلك بمقر الحزب الرئيسي بشارع العروبة.

وبحث الاجتماع سبل التعاون المشترك الهادف لخدمة مصر فى ظل تنمية الاستثمارات وتحقيق التنمية المستدامة.

وعقب ترحيب رئيس حزب المصريين الأحرار بالبروفسير رونى والدكتور أحمد ، تحدث عن الثروات الطبيعية للدولة المصرية التى تنفرد بها عن بلدان العالم.

كما ثمن الدكتور "خليل" جهود الدولة المصرية بقيادة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي والإنجازات الملموسة فى كافة القطاعات والمناحى وتأسيس بنية تحتية قوية تخدم الاستثمار بالإضافة لوجود قوانين ميسره لها.

فيما تحدث مدير قسم المشروعات بجامعة الملكة ببريطانيا عن إمكانية سُبل التعاون واستغلال الوقود الحيوي واستخراج الطاقة الشمسية بالإضافة لاستخدامها فى تحلية مياه البحر الأحمر.

وأشار إلى أن المشروعات الممكن إنشاؤها تهدف استخراج طاقة رخيصة وخلايا شمسية من رمال البحر الأحمر، وأيضًا من خلال الحشائش على الترع وتدخل على أجهزة لإنتاج وقود حيوى مما يخفف الضغط على شركات الكهرباء المصرية.

وأوضح روني، أن ضمن المشروعات الممكن استفادة مصر منها هو استغلال الميثانول الذى يخرج عن مصانع السكر وتحويله لوقود حيوي.

وقال البروفسير رونى: "إن الدكتور خليل سيخاطب الجهات المعنية بتلك الرؤي والمشروعات واقتراحه بإنشاء مصنع الميثانول بالصعيد ورغم خلفيته الطبية وجدته يتحدث بطلاقه ويضيف لتلك المشروعات والأفكار" .

وكشف روني، أنه تباحث مع رئيس المصريين الأحرار سبل التنمية للتعليم فى مصر والمشروعات والاستفادة من الخبرات الإنجليزية، وأشاد باللقاء مع الدكتور خليل لما وجده من فكر ورؤيه هادفة لتعزيز الاقتصاد المصري والتوسعة فى مشروعات تفيد البلاد واستغلال الخبرات الإنجليزية فى ذلك.

من جانبة قال الدكتور أحمد إبراهيم المحاضر بجامعة الملكة فى كيمياء الطاقة المتجددة، أن البروفسير رونى يدير مشروعين تكلفتهم حوالي 14 مليون استرليني منحة من المملكة المتحدة توفرهما لأي دولة تتوافر لديها الإمكانيات لتحقيق نجاح المشروعين فى الطاقة.

وأوضح إن المملكة المتحدة اختارت البروفسير روني ومنحت له مليون استرليني لحل مشكلة البلاستيك المهدر لعدم وجود قيمة له، وبحث افكار ابتكارية لإدخال البلاستيك في طوب البناء والأجهزة طبية وسيبدأ العمل على المشروع أبريل المقبل.

وأوضح أنهم بصدد زيارة إلى مسقط بعمان خلال ساعات لبحث تطبيق مشروع الميثانول والوقود الحيوي بها منحه ٥ مليون من المملكة المتحدة وسيكون رونى وأنا بمثابة استشاريين على المشروع

واختتم قائلاً: إن لقاء روني والدكتور خليل مثمر للغاية وحافز للعمل على التنسيق والدفع بالمشروعات إلى الدولة المصرية والبروفيسر معجب باللقاء وبالحماس لدى شباب الجامعات أيضًا الهادفين تحسين الاقتصاد المصري.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات