رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري
لواء حمدى حسن

في يوم الشهيد.. تحية إجلال لأرواح ضحت لأجل الوطن

"يد تبني ويد تحمل السلاح".. مقولة يرددها الكثير، لكن لا يعلم حقيقة معناها إلا قليلون، وبالتحديد من حملوا أسلحتهم لحماية هذا الوطن من "قوى الشر" التي تستهدف أمنه وسلامته.

إنهم رجال القوات المسلحة، الذين حملوا على عاتقهم مسؤوليات جمة، من أجل رفعة هذا الوطن، وعدم المساس بأمنه واستقراره، وفي التاسع من شهر مارس من كل عام تحل ذكرى "يوم الشهيد"، لنجدد عهد احترامنا لأبطال خلد التاريخ اسماؤهم بحروف من ذهب، كي يعلم الجميع أن لهذا الوطن شهداء قدموا أرواحهم الذكية فداءًا له، وآخرون ينتظرون دورهم لنيل هذا الشرف العظيم كي يصبحوا "أحياء عند ربهم يرزقون".

ويأتي الاحتفال بيوم الشهيد تزامنًا مع إحياء ذكرى الشهيد الفريق عبد المنعم رياض، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، والذي كان يعد أحد أشهر العسكريين في النصف الثاني من القرن العشرين.

ففي الثامن من مارس 1969 يقرر الفريق البطل عبد المنعم رياض، المسئول عن الخطة المصرية لتدمير خط بارليف خلال حرب الاستنزاف أن يُشرف على تنفيذها بنفسه لتنطلق نيران المصريين على طول خط الجبهة لتكبد الإسرائيليين خسائر فادحة في ساعات قليلة وتدمر جزء من مواقع خط بارليف وإسكات بعض مواقع مدفعيته فى أعنف اشتباك شهدته الجبهة قبل حرب أكتوبر 1973.

وفي اليوم التالي قرر "رياض" أن يتوجه بنفسه إلى الجبهة ليرى عن قرب نتائج المعركة ويشارك جنوده في القتال داخل أكثر المواقع تقدمًا والتي لم تكن تبعد عن مرمى نيران الاحتلال الإسرائيلي، سوى 250 مترًا ووقع اختياره على الموقع رقم 6، وكان أول موقع يفتح نيرانه بتركيز شديد على العدو، ليشهد هذا الموقع الدقائق الأخيرة في حياة الفريق البطل، حيث انهالت نيران العدو فجأة على المنطقة التى كان يقف فيها وسط جنوده، واستمرت المعركة التي كان يقودها الفريق بنفسه نحو ساعة ونصف، إلى أن انفجرت إحدى طلقات المدفعية بالقرب من الحفرة التى كان يقود المعركة منها ونتيجة للشظايا القاتلة وتفريغ الهواء توفي الفريق عبد المنعم رياض بعد 32 عامًا قضاها في خدمة القوات المسلحة، ليصبح هذا اليوم هو ذكرى سنوية، ويومًا للشهيد المصري تحتفل به القوات المسلحة كل عام.

تحية إجلال وتقدير لكل روح شهيد في ذكرى يوم الشهيد، ولكل أسرة مصرية عظيمة قدمت أحد أبنائها هدية للوطن حتى تحيا مصر، وتحية للجيش المصري، الذي أصبح الأمل الذي يشرق كلما ضاقت الدنيا على مصر، وتحية للقائد العظيم الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي يقود بلاده إلى المستقبل المشرق بمساندة ودعم إرادة شعب عظيم.

بلدنا اليوم
التعليقات
× تغطيات ومتابعات الرياضة الفن الحوادث خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات المقالات