رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري
د/جيهان عبد الواحد

لهذا نقول

"المرأة (الأم)، هى الظهر الساند، نبع الخير الذى لا ينضب، طاقة العطاء والتضحية، المتجردة من أى شروط أو قيود، هى الحصن الأمين لأبنائها، ومصدر دفئهم وراحتهم وسلامهم النفسى، معلمة القيم والحكمة والمبادئ".. ليست مجرد كلمات من نص حديث الرئيس عبدالفتاح السيسي، عن حواء المحروسة، خلال الاحتفالية الأخيرة، لكن دلالات ورسائل كثيرة بعث ودائمًا ما يؤكد عليها الرئيس، بأن "الأم المصرية لا يفى قدرها أية كلمات".

الرئيس السيسي، منذ الوهلة الأولى لجلوسه على عرش مصر، وهو يقدم ويقرر ما يبرز اهتمامًا كبيرًا بالمرأة، وأنها هى العمود الرئيسي لبناء أي وطن، ويقول عنها "هى الأساس .. مهما طالت، الزوجة، هى الشريك الوفى والمخلص، رفيقة مشوار الحياة، بتقلباته وتحدياته، بأفراحه وأحزانه، الملاذ لزوجها عندما تشتد الأزمات".

ويعدد الرئيس مناقب المرأة "الداعم بلا حدود، سبب الابتسامة والسعادة، قرة عين الآباء والأمهات، منذ أن تكون طفلة وليدة، وبينما تكبر يومًا بعد يوم، لتصبح شابة يافعة ذات أحلام وطموحات، لتزدهر معها أحلام أبويها وسعادتهما".

أما عن مكتسبات حواء في عهد الرئيس السيسي، قد نذكر بعضًا منها فهى لا تحصى ولا تتوقف، فخصص عامًا للمرأة في 2017، ثم إطلاق المجلس القومي للمرأة مجموعة من الحملات منها "طرق الأبواب، مصر تستطيع بالتاء المربوطة"، وعدد من المبادرات أيضًا، كلها بهدف لتحسين وضع المرأة في المجتمع المصري

وهناك حرص من الرئيس على تكريم النماذج الناجحة ودعمهن لمواصلة مشوارهن ومنهن "سيدة الميكروباص، سيدة الأنابيب، الحاجة زينب، فتاة العربة، الحاجة صيصة".

ولم تغفل القيادة الدور السياسي للمرأة، فحصل النساء على أعلى نسبة تمثيل في تاريخ البرلمان، بنسبة 14.59% من المقاعد، فيما عين الرئيس 14 سيدة ضمن نسبة الـ5%.

ذُكر القليل من كثير قدمته القيادة السياسية لأجل حواء، والعطاء لم ولن يتوقف، وهو النهج الذي تسير عليه بقية المؤسسات في الدولة، فالتعديلات الدستورية الأخيرة، لم تتجاهل المرأة وخصص لها "كوتة" بنسبة 25% في الانتخابات البرلمانية، للحفاظ على تلك المكتسبات للمرأة، وضمان تمثيل قوي للسيدات في المجالس النيابية المصرية.

إيمان الرئيس السيسي وعلى نهجه جميع المسئولين والمؤسسات المختلفة، يجعل كل مصرية غيورة على وطنها تبادر باستكمال العطاء، وأدعوهن أنا بأمانة المرأة بـ"مستقبل وطن" رافعة شعار الحزب "نعم للتعديلات الدستورية"، للنزول والمشاركة في الاستفتاء، من أجل استكمال مسيرة البناء والإصلاح والعبور بالوطن إلى بر الأمان، لنعلن للعالم أجمع أن المرإة المصرية جديرة بالتمكين السياسي والاقتصادي و الاجتماعي، وفاعل أساسي في مستقبل مصر.

بلدنا اليوم
التعليقات
× تغطيات ومتابعات الرياضة الفن الحوادث خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات المقالات