رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

"حماة الوطن": كلمة السيسي حول صفقة القرن أخرست كل الألسنة

حزب حماة الوطن

أشاد حزب حماة الوطن بالتصريحات التي أدلى بها سامح شكري، وزير الخارجية، عن التأكيد على رفض مصر التام التنازل عن ذرة وحبة رمل من سيناء التي راح من أجلها مواطنون مصريون دفاعا عنها وسعيا لاسترجاعها، وليس هناك أي شيء ينتقص من السيادة المصرية على أرض سيناء.

حذر اللواء محمد الغباشي، مساعد رئيس حزب حماة الوطن، ما يتردد من مزاعم وأكاذيب حول تنازلات مصرية عن جزء من أرض سيناء ضمن صفقة القرن وما يروج له مجموعة من المتربصين والكارهين لمصر ويبذلوا كل جهدهم واموالهم من أجل إقحامها في أزمات لا ناقة لها فيها ولا جمل من قريب أو بعيد.

وأضاف مساعد رئيس الحزب، أن تصريحات وزير الخارجية سامح شكري تتماشى مع ما صرح به الرئيس عبدالفتاح السيسي حول صفقة القرن خلال حفل إفطار الأسرة المصرية وكان ردا حاسما بأن مصر لن تتنازل عن شبر واحد من أراضيها مشيرًا إلى أن كلمة السيسي حول صفقة القرن أخرست كل الألسنة وأن الإعلام ينسج قصصآ كثيرة حول موضوع صفقة القرن رغم عدم وجود حقيقى لما ينشر.

وأوضح اللواء الغباشي أن مؤتمر المنامة اقتصادى لتقديم وتسهيل الاستثمارات والتعاون لتحسين الاقتصاد، مؤكدًا أن مصر لن تقبل أي شيء لا يريده الفلسطينيون والشعب الفلسطيني لن يرضى بأن يكون في وضع أي اعتداء أو طموح في أراض غير أراضيه وحرص مصر علي القضية الفلسطينية واستعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه وحريته المسلوبة وهو ما تبذل كل الجهد وخاضت العديد من الحروب بدأ من حرب 48 وقدمت مئات الآلاف من الشهداء في هذا السبيل وليست فقط المتاجرة والمزايدة بالقضية الفلسطينية خلف الميكرفونات سواء من الداخل الفلسطينى أو عدد من الأطراف الإقليمية لتحقيق المكاسب الشخصية علي حساب معاناة الأشقاء الفلسطينيين.

وأكد الغباشي أن مصر لم تتوقف لحظة عن تنمية سيناء بشكل غير مسبوق في الأربعة عقود السابقة وعلى كل المسارات الصناعية والزراعية والسكانية حتى أن زرع سيناء بالبشر بدت مؤشراته واضحة بالانتهاء من إنشاء مدينة الإسماعيلية الجديدة التي تستوعب وحدها 372 ألف نسمة بـ51 ألف وحدة سكنية بنيت بالكامل في سيناء فضلا عن رفح الجديدة وهي على خط النار مع الإرهاب ومدينة السلام شرق بورسعيد ومدينة بئر العبد الجديدة، إضافة للإنجاز الاستراتيجي الهام وهو إنشاء عدد من الأنفاق التي تربط سيناء بالوادي والدلتا وتسهل وتيسر العبور من وإلى سيناء وهي كلها مؤشرات علي سير مصر في خطة تعمير سيناء وبشكل لا يقبل أي لبس عن رفض مصر بأي صفقات تمس ترابها الوطني.

بلدنا اليوم
التعليقات
× تغطيات ومتابعات الرياضة الفن الحوادث خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات المقالات