رئيس مجلس الإدارة
د/ إلهام صلاح
رئيس التحرير
وليد الغمري

"احميها من الختان".. مبادرة "القومي للمرأة والطفولة" تجوب محافظات مصر غدًا

اللجنة الوطنية للقضاء على الختان

تنطلق غدًا الاثنين فعاليات حملة طرق الأبواب التي تحمل عنوان "احميها من الختان" والتى تنفذها اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث برئاسة مشتركة بين المجلس القومى للمرأة والمجلس القومى للطفولة والأمومة بجميع المحافظات وتستمر لمدة ثلاثة أيام.

وأكدت الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومى للمرأة، أن فروع المجلس بالمحافظات، بالتعاون مع لجان حماية الطفل والرائدات الريفيات سيقوموا خلال هذه الحملة بطرق أبواب السيدات والأهالي في المراكز والقرى والنجوع وتوعيتهم وجها ً لوجه بخطورة هذه المشكلة وأضرار هذه الممارسة الخاطئة على مستقبل بناتهن وعلى فرصهن في الحياة حياة طبيعية سليمة.

وتقوم الحملة بنقل رسائل الحملة والتي تتضمن توضيح رأي الدين في ختان الإناث وحقيقة كونه عادة وممارسة ضارة تؤذي الفتاة وأنه ليس من العبادات، كما سيتم توضيح رأي الطب والعقوبة المنصوص عليها في القانون لكل من يشارك في ارتكاب هذه الجريمة، كذلك الآثار النفسية والصحية التي تتعرض لها الفتاة بسبب هذه الجريمة.

وأشارت الدكتورة مايا مرسي، إلى أن اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث وجميع مؤسسات وأجهزة الدولة ملتزمين بمواجهة ختان الاناث والقضاء عليه باعتباره شكل من أشكال العنف ضد المرأة والفتاة، ويمس سلامة وكرامة الفتيات، كما أنها يؤثر بالسلب على مستقبلهن، والاستمرار فى هذه الممارسة هو ضد الدستور المصري الذي ينص على الحماية للمرأة والفتاة، وأن جميع هذه الجهود تأتي في ضوء الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030 والتي تتضمن محور الحماية المعني بحماية المرأة والفتاة من جميع أشكال العنف الموجه ضدها.

وأوضحت الدكتورة مايا مرسي، أن حملة طرق الأبواب سبقها برنامج تدريبي وتوعوي لمجموعة من الرائدات الريفيات وعدد من لجان حماية الطفل وأعضاء فروع المجلس فى الفترة من 27-28 يوليو بجميع المحافظات بهدف رفع كفاءة وطريقة تناول قضية ختان الإناث مع الفئات المستهدفة.

وفي هذا السياق أكدت الدكتورة عزة العشماوي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة أن اللجنة عازمة للوصول إلى الفئات المستهدفة من خلال حملتنا، مشيرة إلى أن القضاء على هذه الجريمة وتغيير العادات والممارسات السلبية التي ترسخت في المجتمع سيأتي من هنا.

وأشارت إلى أنه تم تدريب فريق متكامل من كلا المجلسين لمكافحة ختان الإناث وتم تزويدهم بالأبعاد الصحية والنفسية والدينية والقانونية لهذه القضية، ليكونوا بمثابة سفراءنا في كافة المحافظات للتوعية بخطورتها.

وأكدت أنه حان الوقت للقضاء نهائيا على ختان الإناث الذي يمثل انتهاك للحقوق الأساسية للطفلة كحقها في الحياة والبقاء والكرامة الإنسانية، مؤكدة على أن إعلان مصر خالية من ختان الإناث هو المحرك والهدف الأساسي للجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث وذلك بما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للطفولة والأمومة 2018 - 2030 والإطار الاستراتيجي الوطني للقضاء على العنف ضد الأطفال.

مشيرة إلى أن خط نجدة الطفل 16000 مستمر في تلقي الاستفسارات والشكاوى الخاصة بختان الإناث، وفي هذا الإطار تناشد الدكتورة عزة العشماوي الأهالى بسرعة الاتصال بالخط الساخن.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات