رئيس مجلس الإدارة
د/ إلهام صلاح
رئيس التحرير
وليد الغمري

الصراع المبكر.. مارثون الأبطال يشهد منافسة قوية بين عمالقة البريميرليج

شعار دوري ابطال أوروبا

تعيش الأندية الإنجليزية المشاركة في دوري أبطال أوروبا في حالة تسمى بـ "الهيجان الكروي"، وتأتي هذه الحالة بعد تقديم مادة دسمة داخل المستطيل الأخضر في مسابقة دوري الأبطال هذا الموسم، مؤكدين أن الكرة الإنجليزية تعيش أزهى عصورها بعد الأداء والمستوى المذهل التي يجبر الجميع في عالم الساحرة المستديرة. وترصد "بلدنا اليوم" في هذا التقرير .. كيف يبدو شكل الكرة الإنجليزية في دوري أبطال أوروبا في الجولة الثالثة من دوري الأبطال؟.

الأربعة المشاركين المسابقة القارية "الأربعة التوب"، كبار إنجلترا يدقون الحرب في البريميرليج ودروي الأبطال هذا العام بداية من بطل الدوري الإنجليزي مانشستر سيتي وقطار ليفربول السريع وكبير أوروبا تشيلسي و مانشستر يونايتد أحد اهم الأندية التاريخية في البريميرليج ودوري أبطال أوروبا.

مانشستر سيتي يواصل الزحف عن البطولة الغائبة

من المعروف أن فريق مانشستر سيتي " فريق بطولات"، إلا أن هذا النادي السماوي يفتقد البطولة الأقوي في أوروبا بعد العجز الواضح في السنوات الأخيرة في التتويج بها لكن الأمر يختلف هذا العام بقيادة المدرب الإسباني بيب جورديولا الذي يقدم مستويات مذهلة داخل وخارج ديار الاتحاد مقدمَا أداء وشكل يليق بتاريخ الكرة الإنجليزية في الجولة الثالثة من دوري الأبطال في نسخة هذا الموسم.

السيتي

يبدو أن المخضرم بيب لا يفكر إلا في البطولة الغائبة عن خزائن السيتي الذي قدم مباراة مليئة بالأهداف أمس خارج الديارعلى ستاد "جان برايدال" معقل فريق كلوب روج الألماني الذي سقط ضحيه في عقر داره أمام كتيبة جورديولا الذي سجلت 5 أهداف على صاحب الأرض والجمهور في مباراة قدم فيها لاعبي السيتي أداء مذهل بقيادة ابن الخضراء رياض محرز المساهم بهدفين في المباراة مؤكدًا أنه من أفضل لاعبي مانشستر سيتي صاحب صدارة المجموعة الأولى برصيد 6 نقاط متفوقًا على كتيبة النجوم الفرنسية باريس سان جيرمان.

قطار ليفربول يواصل عمليات الدهس الأوروبية

ليفربول بقيادة الألماني يورجن كلوب، يواصل عمليات الدهس على فرق أوروبا سواء في البريميرليج أو دوري الأبطال، مقدمًا أداء كبير أمام العملاق الروخوبلانكوس أتليتكو مدريد بطل الليجا الذي هُزم داخل الديار أمام الفرعون المصري محمد صلاح صاحب المستويات المذهلة في الدوري الإنجليزي والأبطال ليقود الريدز بفوز تاريخي داخل العاصمة الإسبانية مدريد رغم أن الروخوبلانكوس قدم مباراة جيدة بقيادة ابن التانجو دييجو سيميوني.

ليفربول

ليفربول الفريق الوحيد من كبار إنجلترا الذي لم يتلقى هزيمة سواء في الجانب المحلي أو القاري مؤكدًا صحوته في الملاعب الأوروبية بعد موسم كارثي العام الماضي ساعيًا إلي التتويج بالبطولات بقيادة محمد صلاح المكينة الجديدة في أرض ليفربول داخل الأنفيلد وخارجه مُسجلًا أهداف أسطورية واضعًا الريدز في صدارة المجموعة الثانية بالعلامة الكاملة برصيد 9 مبتعدًا عن أقرب منافسيه أتليتكو مدريد صاحب أربع نقاط.

تشيلسي في رحلة الحافظ علي اللقب الأوروبي

لا يزال فريق تشيلسي الإنجليزي يقدم نتائج رائعة منذ قدم الألماني توماس توخيل مدرب الفريق، وقيادته للبلوز بحصاد اللقب الثاني في دوري أبطال أوروبا الموسم السابق على حساب العملاق الإنجليزي مانشستر سيتي، إلا أنه دخل في سباق رحلة الدفاع والحفاظ عن اللقب القاري مقدمًا كرة قدم ممتعة في دوري الأبطال محققًأ فوزًا عريضًا على الضيف فريق مالمو السويدى المنهزم برباعية نظيفة في مباراة شهدت إصابات الثنائي الهجومي روميلو لوكاكو وتيمو فيرنر، ورغم ذلك فإن الداهية توخيل نجح في الفوز داخل الأراضي الإنجليزية مؤكدًا قدرة تشيلسي على تحقيق اللقب الثالث في هذا النسخة من دوري أبطال أوروبا.

تشيلسي

ويدخل تشيلسي في صراع جديد مع الأندية في البريميرليج محاولًا الحفاظ على الصدارة بعد أقتراب ليفربول ومانشستر سيتي من اقتناصها إلا أن الفريق اللندني وضع نفسه أولا في ترتيب الدوري الإنجليزي برصيد 19 نقطة مؤكدًا أنه من أقوى الأندية في العالم متمكنًا من تحقيق البطولات المحلية والقارية.

رونالدو ينقذ مانشستر يونايتد من فخ السقوط

يمر فريق مانشستر يونايتد بحالة كروية سيئة بعد النزول في بئر النتائج السلبية في الدوري الإنجليزي على يد الثعالب ليستر سيتي الذي اسقط الشياطين الحمر في مسرح الأحلام على ملعب أولد ترافورد بأربعة أهداف مقابل هدفين في الجولة الثامنة من البريميرليج إلا أن النجم البرتغالي الملقب بـ المنقذ دخل في سباق مع الفريق الإيطالي أتالانتا ناجحًا في استعادة النجاحات والابتعاد من شبح النتائج السلبية بفوز مثير أمس على أتالانتا بعد ريمونتادا مثيرة في مسرح الأحلام.

رونالدو

فوز اليونايتد في مباراة الأمس أنقذت النرويجي سولشاير مدرب الشياطين الحمر من شبح الإقالة بفضل هدف الأسطورة البرتغالية رونالدو بتسجيله هدف الريمونتادا الاخير برأسية رائعة تسكن شباك الضيوف رافضًا النزول في بئر النتائج السلبية مرة أخري معلنًا استفاقة اليونايتد مرة أخري في مسرح الأحلام.

وعلى الشكل المتوقع أن أندية البريميرليج بهذه المستويات ستصل إلى نهائي البطولة القارية الشهيرة إلا إذا كان لبطل العاصمة الفرنسية والعملاق الباقاري رأي أخر في هذه المسابقة الممتعة لعشاق الساحرة المستديرة حول العالم.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات