رئيس مجلس الإدارة
د/ إلهام صلاح
رئيس التحرير
وليد الغمري

كشف تفاصيل جديدة في قضية قتل زوج لزوجته بالدقهلية بعد اعتراف شقيقتها

قاتل زوجته

كشفت تحقيقات النيابة العامة تفاصيل جديدة بعد اعترافات شقيقة المجنى عليها فى جريمة قتل زوج لزوجته فى قرية كفر الجنينة بمركز نبروه بمحافظة الدقهلية، والمجنى عليها شابة تدعى مريم، 22 عاما، ذبحها زوجها لتودع الحياة وتترك طفلة 3 سنوات.

فى البداية كشفت شقيقة الضحية، أنهم فوجئوا بالجيران يأتون لمناداة أمها وأبلغوها أن هناك مشاجرة بين ابنتها وزوجها، مضيفة بدموع قائلة: "أمى أسرعت فوجدت ابنتها ذبيحة فى وسط الشقة، حيث قام زوجها بطعنها فى جنبها وصدرها عدة طعنات، وعلى الفور تم حملها إلى المستشفى فى محاولة لإنقاذها".

استطردت شقيقتها قائلة "الزوج فور ارتكاب جريمته، خرج إلى البلكونة وظل يردد «قتلت مراتى»، وخرج الجيران وأبلغوا الشرطة، وقام الزوج بإلقاء نفسه من البلكونة وهرب وذهب إلى المستشفى".

واستكلمت: "علاقتهما كانت جيدة ولا يوجد مشاكل، وكانت الضحية تعمل فى محل منظفات لهم، وهى طالبة فى الخدمة الاجتماعية الفرقة الرابعة، والخلافات ربما تكون تافهة، ولا تصل إلى القتل، وفى هذا اليوم كانت قد عادت من الامتحانات الساعة الثالثة مساء، لكن الجريمة وقعت الساعة 10 مساء، وإلى الآن نتساءل عن سبب الجريمة، حيث أنهما متزوجان عن حب وهو الذى اختارها حيث شاهدها عندما كانت تذهب لأخذ درس بالقرب منهم، كما أن شقيقتى لم تشتكى منه، وكانت تسمع كلام أمى بأننا نعيش ونتحمل أزواجنا".

وأوضحت شقيقة الضحية مريم: "كانت أختى تزور أمى قبل الجريمة ولم تذكر أى شيء عن خلافات بينهما، كما أن زوجها القاتل وحيد والديه وإمكانياته المادية جيدة، فلماذا يقتلها؟"، وتابعت قائلة: "نريد القصاص وحق أختى مريم، فقد كانت طيبة وتعيش فى حالها، ومن جامعتها لمنزلها، وتعيش فى شقتها، وكانت تجلس مع حماتها لخدمتها فى بيت العائلة، فماذا فعلت أختى حتى يقتلها؟".

وأنهت: "شقتها وأجهزتها جديدة، لم تستمتع بها، كما أن زوجها إنسان كويس وأمى اعتبرته ابنها لأن والده متوفى وهو صغير، جرحنا لن يداوى إلا بأخذ حقنا والقصاص".

× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات