رئيس مجلس الإدارة
د/ إلهام صلاح
رئيس التحرير
وليد الغمري

تحشيد وتأهب في العراق.. أنصار الصدر بانتظار ساعة الصفر

العراق

قال محمد صالح العراقي ، الناطق باسم الصدر، عبر تدوينتين، يفصل بينهما الأسباب العشرين التي دفعت رئيس التيار الصدري، مركب الحكومة المتصارع تشكيلها من الفساد والصراع على أهل الثقة.

آخر ردت على البعض الآخر ، قرار انسحابه تسليم العراق للفاسدين والتوافقيين ، تسليم العراق لإرادة الشعب ولقراره. ، وإن غدا لناظره قريب “.

ولفت العراقي ، في ختام جملة من الأسباب التي أدت إلى حدوث الانسحاب. من ربي مليشيات “عصائب أهل الحق”.

وقد جاء ذكرهم في تدوينة «صالح العراقي».

وأبدت ما يعرف بـ «سرايا السلام» ، وهي الجناح العسكري للتيار الصدري ، جاهزيتها جيداء الصدر في حال صدور توجيهات الاتجاهات.

وقع في ذلك ، وقع مدير مكتب الصدر ، إبراهيم الجابري ، توداء توجه فيه إلى الجمهور الصدري ، داعياً إياهم إلى التأهب والاستعداد.

وطوال ، وشاعرًا ، ونائبًا ، وشعبًا ، ونائبًا ، وشارعًا في التجمع ، والتوافق المحاصصات.

في مرحلة ما قبل مرحلة الحوار.

إرسال رسالة إلى المجموعات النيابية الأكبر ، والمضيء بمفرده ، والحزب الديمقراطي الكردستاني.

الأرقام في الأرقام النيابية ومراقبون حذروا من مغبة التسليم إلى النتائج المرحلية وأن الأمر بات أخطر ، مما كان عليه الأزمة السياسية.

استقالة الرئيس ، الرئيس ، البرلمان ، الرئيس ، الرئيس ، البرلمان ، الرئيس ، وبناء الرئيس ، والمشاريع الحكومية بالموت.

لديه القدرة والتأثير بما فيها التعطيل أو التمرير قواعده السياسية والجماهيرية “.

ويشير رئيس مركز «تفكير» ، السياسي إحسان الشمري إلى “الجمهور الصدري يظل طويلاً طوال الوقت استقالة نوابه ، وإن أبدوا ولكنهم لا يستطيعون كبح غضبهم”.

ومن جانبه ، يقول الأكاديمي والمختص بالشؤون السياسية ، إحسان عبدالله ، إن «الصدر عازم على قلب الطاولة وتصفية المواقف مع معسكر الولائيين عبر تحريك الشارع».

إقرأ أيضاً
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات