رئيس مجلس الإدارة
د/ إلهام صلاح
رئيس التحرير
وليد الغمري

باتمان حلوان.. معركة كبرى ينتظرها الجميع ونجوم الفن يحذرون.. القصة الكاملة

باتمان حلوان

باتمان، إذا كتبت تلك الكلمة على محرك البحث الأشهر جوجل، ستظهر لك في نتائج البحث باتمان حلوان، لا تندهش من تلك النتيجة، فالقاهرة الكبرى وتحديدا مدينة حلوان، على موعد مع معركة لتحديد من هو باتمان الحقيقي، يوم 13 من أغسطس المقبل، في تمام الساعة 11 مساءا.

قصة باتمان حلوان:

تنتشر عبارة باتمان حلوان، على جميع صفحات وحسابات مواقع التواصل الاجتماعي، كما وأعلن عدد من المشاهير، مشاركتهم في معركة باتمان حلوان، المقرر إقامتها بمدينة حلوان، في تمام الساعة 11 مساءا، يوم 13 من أغسطس المقبل، لتحديد من هو باتمان الحقيقي، فترى ما هي قصة باتمان الحقيقي؟ وهذا ما سنتعرض له في السطور التالية:

"أنا باتمان الحقيقي"، جملة نشرها أحد الأشخاص، على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، قاصدا منها المزاح مع أصدقائه، ليرد عليه أحد الأشخاص معقبا بأنه هو باتمان الحقيقي، لتظهر حالة من الجدل بين المعلقين في المنشور، على من هو باتمان الحقيقي، حتى يظهر أحد الأشخاص معلقا بأن ينزل الجميع مدينة حلوان يوم 13 8 المقبل، في تمام الساعة 11 مساءا، للدخول في معركة، ومن يتبقى في النهاية يكون هو باتمان الحقيقي، حيث لقى هذا التعليق رواجا كبيرا بين المعلقين على المنشور، وأخذ منشور الشاب والتعليق الأخير في الانتشار، حتى أصبح باتمان حلوان، هو ما يشغل بال الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي تلك الفترة، من باب المزاح والتخفيف عن النفس.

المشاهير يعلنون مشاركتهم في معركة باتمان حلوان

وأعلن عدد كبير من نجوم الفن، مشاركتهم في معركة باتمان الحقيقي، ومنهم فنان الكوميديا محمد هنيدي، الذي نشر صورة له على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، مرتديا خلالها قناع باتمان، معلقا عليها: "إلى حلوان".

ولم يتوقف الأمر عند الفنان محمد هنيدي، حيث أعلن الفنان الكبير سيد رجب، مشاركته في معركة باتمان حلوان، من خلال نشره صورة على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، معلقا عليها: "المعلم صقر بيقولكم باتمان الحقيقي وصل".

وعن الفنان محمد سعد، تداول مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، منشورا له، يعلن خلاله مشاركته بمعركة باتمان حلوان الحقيقي.

وأكدت بعض الصفحات المعنية بمدينة حلوان وضواحيها، أن كل ما يتداول على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، ما هو إلا نوع من المزاح، يتبادله الشباب، بغرض التخفيف عن النفس، مشددين على أنه لم يقوم أي شخص بالنزول في الموعد المذكور أعلاه، وأن التريند لن يتخطى مواقع التواصل.

إقرأ أيضاً
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات