رئيس مجلس الإدارة
د/ إلهام صلاح
رئيس التحرير
وليد الغمري

هل تقبل أضحية تارك الصلاة؟.. الإفتاء تجيب

دار الافتاء

هل تقبل أضحية تارك الصلاة ؟.. سؤال أجاب عنه الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، وذلك خلال لقائه بالبث المباشر المذاع على صفحة دار الإفتاء، عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وقال" ممدوح"، إن القبول من عدمه أمره لله ولكن إذا أدى الإنسان الأضحية صحت فلا أحد له الأمر عليه في أن يصلى أو يضحى إلا المولى عز وجل، كمن صلى ولكنه لم يكن يخشع في صلاته، صلاته صحيحة ولكن قبول الصلاة من عدمها أمرها لله تعالى .

وأشار إلى أن هناك فرق بين الصحة وبين القبول والنبي صلى الله عليه وسلم قال ( من فاتته صلاة العصر فقد حبط عمله) فكم من الأمور الطيبة تفعلها ولا تجازي عليها بسبب تقصيرك في عبادة الصلاة.

هل صيام تارك الصلاة صحيح ؟

تلقت دار الإفتاء المصرية سؤالا مضمونه: “ما الحكم فيمن صام رمضان ولكنه لا يصلي، هل ذلك يُفسِد صيامه ولا ينال عليه أجرًا؟”.

وأجاب الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق عن السؤال قائلا: إنه لا يجوز لمسلم ترك الصلاة، وقد اشتد وعيد الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم لمن تركها وفرَّط في شأنها، حتى قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «الْعَهْدُ الَّذِي بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمُ الصَّلاةُ، فَمَنْ تَرَكَهَا فَقَدْ كَفَرَ».

وأوضح علي جمعة أن ومعنى "فقد كفر" في هذا الحديث الشريف وغيره من الأحاديث التي في معناه: أي أتى فعلًا كبيرًا وشابه الكفار في عدم صلاتهم، فإن الكبائر من شُعَب الكُفر كما أن الطاعات من شُعَب الإيمان، لا أنه قد خرج بذلك عن ملة الإسلام -عياذًا بالله تعالى- فإن تارك الصلاة لا يكفر حتى يجحدها ويكذب بها، ولكنه مع ذلك مرتكب لكبيرة من كبائر الذنوب.

وأضاف علي جمعة أن المسلم مأمورٌ بأداء كل عبادة شرعها الله تعالى من الصلاة والصيام والزكاة والحج وغيرها مما افترض الله عليه إن كان من أهل وجوبه، وعليه أن يلتزم بها جميعًا كما قال الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً﴾ [البقرة: 208]، وجاء في تفسيرها: أي التزموا بكل شرائع الإسلام وعباداته، ولا يجوز له أن يتخير بينها ويُؤدِّيَ بعضًا ويترك بعضًا فيقع بذلك في قوله تعالى: ﴿أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ﴾ [البقرة: 85].

وأشار إلى أن كل عبادة من هذه العبادات المفروضة لها أركانها وشروطها الخاصة بها، ولا تَعَلُّق لهذه الأركان والشروط بأداء العبادات الأخرى، فإن أدَّاها المسلم على الوجه الصحيح مع تركه لغيرها من العبادات فقد أجزأه ذلك وبرئت ذمتُه من جهتها، ولكنه يأثم لتركه أداء العبادات الأخرى.

إقرأ أيضاً
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات