رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

«تايمز» تسخر من وزير الداخلية

سلطت صحيفة نيويورك تايمز الضوء على كاريكاتير انتشر بمواقع التواصل الاجتماعي يسخر من نفي وزارة الداخلية قتل الناشطة شيماء الصباغ.وبحسب الصحيفة، يجسد الكاريكاتير وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، وهو يطلق النار على الصباغ، وتحته عبارة "الداخلية: نبذل جهودا مكثفة لضبط قتلة شيماء الصباغ"التي ظهرت حاملة زهورا في يديها.وكانت الصباغ قد تعرضت لطلقات خرطوش قاتلة خلال مشاركتها في مسيرة نظمها التحالف الشعبي الاشتركي 24 يناير، كانت تستهدف وضع إكليل من الزهور على أرواح ضحايا ثورة 25 يناير.وبالرغم من قانون التظاهر الذي قدمته الحكومة في أواخر 2013، إلا أن أكثر من 1700 امرأة أعلنَّ استجابتهن لحضور دعوة لمظاهرة نسائية بميدان طلعت الحرب غدا الخميس احتجاجا على مقتل الصباغ.ونقلت عن الكاتبة أهداف سويف قولها: ” القاهرة، الخميس: دعوة للوقوف والتظاهر في طلعت حرب في الموقع الذي شهد مقتل شيماء".وقالت منظمات المظاهرة في بيان: ” نعلم من هم القتلة، لقد أثبت شهود عيان أن القوات الأمنية هي من أطلقت الرصاص عليها".وتعهدت النساء بعدم الصمت حيال قتل الصباغ، وأضفن، بحسب نيويورك تايمز: ” سنثبت أن رصاصة الداخلية التي اخترقت صدر شيماء لم تثننا عن الوقوف في ذات المكان".كما أشرن إلى أن المظاهرة لن تكون بإذن مسبق من الداخلية بعكس ما يشترط قانون تنظيم التظاهر.وأصدرت الخارجية بيانا الثلاثاء ينتقد التركيز الغربي على مقتل الصباغ، وتجاه "المصادمات والعنف والقتل والحرق والرعب الذي يمارسه أنصار الإخوان".وبحسب الخارجية، فإن التقارير الغربية غضت الطرف عن قرار النائب العام الفوري بفتح تحقيق في الواقعة.وفي وقت سابق، كتب كينيث روث مدير منظمة هيومن رايتس ووتش في وقت سابق : ” الشرطة المصرية أطلقت الخرطوش وقتلت شيماء بسبب جريمتها الخطيرة، بحمل إكليل زهور تذكارية إلى ميدان التحرير".وتطرقت الصحيفة إلى وفاة الطفل مينا ماهر، الذي قتل في حي المطرية، الذي وصفته نيويورك تايمز بأنها منطقة نشطة للاشتباكات بين الشرطة والإسلاميين.مقتل ماهر، بحسب الصحيفة، أثار اتهامات متبادلة بين الشرطة والإخوان حول مسؤولية مقتله.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات