رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري
فيروس كورونا حول العالم
المصابون
المتعافون
الوفيات

مناقشات ساخنة بين جمهور الأقصر للسينما الأوروبية ومخرج «فرخة ولكن»

منافشات ساخنة شهدتها الندوة التى عقدت، مساء أمس، عن الفيلم المصرى القصير «فرخة ولكن» الذى أخرجه ثلاثة من خريجى المعهد العالى للسينما قسم التحريك، هم «محمود حميدة، وأحمد ثابت، وإسلام مظهر»، وتم عرضه ضمن مسابقة الأفلام القصيرة.الفيلم قدم من ثلاثة أجزاء وناقش قضية التحرش الجنسى فى مصر وأقيمت الندوة مع أحد مخرجى الفيلم "إسلام مظهر" الذى حكى عن تجربته فى إخراج العمل، وقال «هو عبارة عن مشروع التخرج مع زملائى حميدة وثابت وقمنا باختيار مشكلة التحرش باعتبارها الظاهرة الأكثر شيوعا فى الشارع المصرى فى الآونة الأخيرة، وقمنا بتقديمه فى قالب فيلم تحريك لأننا تخصصنا فى هذا المجال فى المعهد».وقد آثار الفيلم العديد من الآراء المتباينة وشهد مناقشات ساخنة مع الجمهور الذى تباينت آراءه، ففى حين أيدت بعض الآراء وجهة نظر المخرج وهى أن تكون النساء أكثر عنفًا فى الرد ومواجهة الظاهرة، إلا أن البعض اعترض على هذا الحل، ورأت إحدى السيدات أن على الأمهات تربية أولادهن على احترام النساء فى المجتمع، وأن على المؤسسات المختلفة من إعلام وتعليم أن تقوم بواجبها فى التربية والتوعية والتثقيف.ورأت سيدة أجنبية أن الظاهرة قد استشرت بالفعل مؤخرًا، وهذا من واقع معايشتها للمجتمع المصرى منذ سبع سنوات، وقد اعترض البعض الآخر حيث رأى أن تناول المشكلة مبالغ فيه خاصة من وسائل الإعلام التى أعطت الموضوع أكبر من حجمه، وأساءت للمجتمع المصرى الآمن.ورأى آخرون أن الظاهرة منتشرة بالفعل خاصة فى المواصلات العامة فى المدن الكبرى كالقاهرة، وذلك عن تجربة شخصية، أما المخرج فقد أصر على رأيه فى الحل الذى عرضه من خلال الفيلم وهو أن المرأة عليها مواجهة الموقف بقوة وعنف، أما الحلول الأخرى فهى تحتاج إلى مزيد من الوقت.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات