رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

محادثات السيسي في أثيوبيا تتصدر اهتمامات صحف القاهرة

اهتمت صحف القاهرة الصادرة اليوم "الجمعة" بعدد من الموضوعات على رأسهامحادثات الرئيس عبدالفتاح السيسي في أثيوبيا وعقده لسلسلة لقاءات مع القادة الافارقة خلال مشاركته في أعمال القمة الأفريقية الرابعة والعشرين .فتحت عنوان "هموم أفريقيا تتصدر محادثات الرئيس في أثيوبيا" أكدت صحيفة "الأهرام" أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أجرى سلسلة لقاءات مكثفة، مع عدد من القادة الأفارقة، فور وصوله إلى العاصمة الأثيوبية "اديس أبابا" لرئاسة وفد مصر المشارك في أعمال القمة الإفريقية الرابعة والعشرين، والتي تبدأ اليوم وتستمر يومين، تحت شعار «2015 عام تمكين المرأة والتنمية نحو أجندة 2063 لإفريقيا".وأوضحت الصحيفة أن من بين القادة الأفارقة الذين التقى بهم الرئيس السيسي أمس فى أديس أبابا كل من الرئيس السودانى عمر البشير، والجيبوتى عمر جيلة، والزامبى إدجار تشاجا لونجو، والرواندى بول كاجام، ورئيس الوزراء الإثيوبى هيلى ماريام ديسالين، حيث تم بحث أبرز الملفات المطروحة على القمة، والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وتوطيد العلاقات الثنائية، وإزاحة معوقات التنمية ومواجهة الارهاب والفقر والاوبئة وتحقيق الإعمار فى دول القارة ورسم خريطة الازدهار والتقدم.وأشارت الصحيفة إلى أنه من المقرر أن يتسلم السيسى غدا من الرئيس التنزانى رئاسة لجنة رؤساء الدول والحكومات الأفارقة، حول تغير المناخ لتنسيق المواقف تجاه هذا التحدى وآثاره العميقة على حاضر شعوب القارة ومستقبلها، ولتقود مصر موقفا إفريقيا موحدا يكون مفتاحا للتنمية المستديمة فى مؤتمر باريس للتغير المناخى المزمع هذا العام.أما صحيفة "الجمهورية" فنقلت عن السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية قوله "إن قمة الاتحاد الافريقي الحالية ستشهد بحث القادة الافارقة عدد كبير من القضايا الهامة وذات الأولوية للقارة الافريقية. ولاسيما ما يتعلق بتمكين المرأة الافريقية. والتعامل مع ظاهرة التغيير المناخي. إلي جانب قضايا النزاعات التي تشهدها بعض الدول الافريقية. وكيفية التعامل معها ومواجهتها والحد منها في سبيل تحقيق السلام والاستقرار في مختلف أنحاء القارة. مع ابراز خطورة التنظيمات الارهابية التي تهدد أمن واستقرار الدول الافريقية. كما تتطرق القمة لمناقشة سبل التعاون مع تفشي وباء الايبولا. وكيفية حشد كافة الطاقات الافريقية والدولية من أجل مقاومة هذا المرض الخطير. فضلا عن استعراض الموقف الافريقي من تطورات القضية الفلسطينية".كما أشار المتحدث الرسمي إلى أنه من المقرر أن تتقدم مصر إلي القمة بعدد من المبادرات والمقترحات الهادفة إلي دعم ودفع العمل والتعاون الافريقي المشترك. بما يحقق طموحات وتطلعات كافة شعوب القارة نحو مستقبل افضل.وعلمت صحيفة "الأخبار" أن مباحثات السيسى والبشير تطرقت الى تطورات العلاقات الثنائية وسبل تطويرها وتعزيزها خلال الفترة المقبلة.ونقلت عن مصادر مطلعة قولها "إن الرئيس السيسى اكد خلال اللقاء على ضرورة دعم وزيادة التعاون فى مختلف المجالات بين البلدين بما يحقق المصلحة المشتركة ويعم بالفائدة على شعبى الدولتين".وقد شدد السيسى على علاقات الاخوة والمودة التى تجمع بين مصر والسودان واهمية استثمارها وبالبناء عليها لتسود كافة جوانب علاقات التعاون الثنائى بينهما.ومن جانبه، أكد البشير على قوة ومتانة العلاقات بين البلدين وجذورها التاريخية التى لا يمكن زعزعتها كما اشاد بدور مصر الفاعل فى القضايا العربية والافريقية منوها الى انها تمثل حجر الزاوية فى المنطقة العربية من القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ومنها الاوضاع فى ليبيا وسوريا والشرق الاوسط ومكافحة الارهاب بالمنطقة واخر تطورات ملف مياه النيل.وسلطت الصحف الضوء على قرار اللجنة العليا للانتخابات البرلمانية أمس بفتح باب الترشح لمجلس النواب حيث اكدت صحيفة "المصري اليوم" أن 8 فبراير المقبل هو الموعد المحدد له على ان تبدأ إجراءات الاستحقاق الثالث من خارطة طريق 30 يونيو بعد طول انتظار.وقالت اللجنة العليا، برئاسة المستشار أيمن عباس، رئيس محكمة استئناف القاهرة، إنها أصدرت ٣ قرارات بشأن تنظيم العمليـــــة الانتخــــابية، أولها بشأن الرموز الانتخابية، حيث تتولى اللجنة توزيع الرموز على القوائم حسب الضوابط المقررة، وتتولى لجنة الانتخابات فى كل محافظة تخصيص الرموز للمترشحين فى النظام الفردى، وفقًا لأسبقية التقديم.وأوضحت الصحيفة أن القرار الثانى ينظم الجدول الزمنى لإجراءات الترشح، والتى تبدأ اعتبارًا من ٨ فبراير ٢٠١٥، بينما تبدأ الدعاية الانتخابية فى المرحلة الأولى من يوم ٢٦ فبراير وتنتهى ٢٠ مارس، بواقع ٢٣ يوماً، وتبدأ الدعاية الانتخابية فى المرحلة الثانية من ٣ إبريل وتنتهى فى ٢٤ إبريل، بواقع ٢٢ يوماًً.ومن المقرر أن تنطلق المرحلة الأولى من الانتخابات يومى ٢١ و٢٢ مارس للمصريين المقيمين فى الخارج، ويومى ٢٢ و٢٣ من الشهر ذاته داخل البلاد، بينما تجرى المرحلة الثانية يومى ٢٥ و٢٦ إبريل فى الخارج، ويومى ٢٦ و٢٧ إبريل داخل مصر.وأضافت أن القرار الثالث تضمن فتح باب الترشح وإجراءات الترشح بنظامى القوائم والفردى، والشروط المطلوبة فى كل منهما، وعرض لجنة فحص طلبات الترشح كشف المترشحين المقبولين فى النظامين، وكيفية الطعن على قراراتها والتنازل عن الترشح.كما اهتمت صحف القاهرة الصادرة اليوم بالتعادل الإيجابي بين فريقي النادي الأهلي والزمالك في المباراة التي جمعت بينهما أمس في الدوري الممتاز..فقالت صحيفة "الأهرام" في صفحتها الأولى "تعادل فريقا الزمالك والأهلي في الشوط الأول في قمة الكرة المصرية رقم 109 بهدف لكل منهما حيث تقدم للأبيض أيمن حنفي وتعادل للأحمر وليد سليمان"، موضحة أن المباراة انطلقت وسط إجراءات أمنية مشددة على استاد الدفاع الجوي بحضور 270 متفرجا هم أعضاء مجلسي الفريقين واتحاد الكرة والشركة الراعية إلى جانب الإعلاميين ورجال الأمن.في حين أكدت صحيفة "الجمهورية" تحت عنوان " الزمالك والأهلي .. حبايب" أن الزمالك فشل مرة جديدة في تحقيق الفوز على الأهلي بعد أن اكتفى بالتعادل في القمة أمس..وأوضحت أن الزمالك أضاع فرصة ذهبية لكسر عقدة الاهلي بعد سبع سنوات و253 يوما عن الفوز على منافسه التقليدي. واكتفى بالتعادي الإيجابي في الأسبوع الثامن عشر للدوري الممتاز.وأضافت الصحيفة أنه كان بإمكان الزمالك، الأفضل فنيا في مجمل المباراة تحقيق فوز طال انتظاره واكتفى بالتعادل في نهاية المباراة بعد تغييرات متتالية لجاريدو مدرب الأهلي توقع معها محمد صلاح المدير الفني للزمالك ان تزيد الفعالية الهجومية للاهلي فآثر السلامة والاكتفاء بالتعادل الذي سيجعله ينتظر أكثر من 8 سنوات منذ أخر فوز على منافسه التقليدي يوم 21 مايو 2007 في لقاء الدور الثاني هذا الموسم.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات