رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

معصوم يطالب حكومتي بغداد وأربيل بحوار بناء وصولا لتفاهمات بشان اتفاق النفط

طالب الرئيس العراقي فؤاد معصوم باحتكام الحكومتين الاتحادية والإقليمية في كردستان إلى الحوار الاخوي البناء سبيلا للوصول إلى تفاهمات وحلول مرضية للمسائل العالقة بين الجانبين، وقال: إن "هناك حاجة لدي الطرفين لبعضهما البعض لاسيما وأن هناك تحديات ومصالح مشتركة تستوجب التعاون المشترك بين الجانبين".جاء ذلك خلال استقبال معصوم في بغداد مساء اليوم /الخميس/ رؤساء الكتل الكردستانية في مجلس النواب العراقي، وتم خلال اللقاء استعراض مسار العلاقات بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان والسبل الكفيلة لتذليل العقبات التي تعترض تنفيذ بنود الاتفاق النفطي الموقع بين الطرفين.ونوه رؤساء الكتل الكردية إلى أهمية دور الرئيس العراقي في تنشيط أواصر العلاقات وتقريب وجهات النظر بين بغداد وأربيل خدمة للمصالح العليا لعموم الشعب العراقي بكل أطيافه.وكانت الحكومة المركزية العراقية في بغداد توصلت في 2 ديسمبر 2014م إلى اتفاق مع حكومة إقليم كردستان العراق لحل الخلاف بين الجانبين بشأن صادرات النفط ومخصصات الميزانية الاتحادية.. وقال وزير المالية هوشيار زيباري إنه الاتفاق ينص على إرسال 550 ألف برميل من نفط الإقليم وحقول منطقة كركوك لوزارة النفط العراقية، وفي المقابل، سيحصل الأكراد على حصتهم البالغ نسبتها 17 % من الميزانية المركزية.يذكر أن حكومة بغداد كانت قد جمدت تحويل حصة حكومة أربيل بالميزانية بسبب سعي الأكراد لتصدير النفط من جانب واحد لتركيا.. ودخل الاتفاق الجديد حيز التنفيذ مطلع يناير 2015م.. وينص الاتفاق على أن تصدر حكومة أربيل 250 ألف برميل نفط يوميا من حقولها لحساب الحكومة المركزية عبر خط الأنابيب التابع لها إلى تركيا، كما سيصدر 300 ألف برميل يوميا من حقول النفط المحيط بمدينة كركوك المتنازع عليها، التي تسيطر عليها قوات "البيشمركة" الكردية منذ انسحاب الجيش العراقي في يونيو2014 وتمدد تنظيم (داعش) في محافظات شمال ووسط وغرب العراق.. وفي المقابل سيحصل الأكراد على حصتهم في الميزانية المركزية، مع مليار دولار أخرى للمساعدة في دفع رواتب وتسليح "البيشمركة".

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات