رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

«داعش» يحرق 4 شباب بالموصل رفضوا تدمير المتحف

أضاف تنظيم (داعش) الإرهابي جريمة إنسانية أخري بعد تدميره لتراث الحضارة العراقية وتخريب متحف الموصل، بحرقه أربعة من شباب الموصل ثاني كبريات المدن العراقية من حيث السكان بعد بغداد.وقال مدير المرصد العراقي للكشف عن جرائم(داعش) جهاد حسنين - في تصريح صحفي اليومالجمعة - إن مسلحي التنظيم احرقوا الموصليين الأربعة أحياء لرفضهم المشاركة في عملية تدمير القطع الأثرية بالمتحف بحي تونس في مدينة الموصل.. مشيرا إلى أنه تم احتجاز الشباب ليومين قبل أن ينفذوا فيهم الإعدام حرقا.ومن جانبه، ووصف وزير السياحة والآثار العراقي عادل فهد الشرشاب تدمير متحف الموصل على يد(داعش) بأنه "من جرائم العصر الكبرى"، وقال: إن الوزارة سترفع درجة تنسيقها مع الانتربول الدولي لمنع تهريب القطع الأثرية النادرة التي كانت بالمتحف.وطالب الشرشاب - في تصريح صحفي اليوم - المجتمع الدولي بالإسراع بالقضاء على هذه العصابات الضالة ومحاصرة كل أشكال الدعم لها والتطبيق الشديد والفعلي لقرار مجلس الأمن الدولي الأخير رقم ٢١٩٩..وقال إنه أمام كل جريمة من جرائم داعش كنّا نقول بانها جريمة تطعن القيم والمبادئ، وما حدث اليوم في الموصل الحدباء أمر يفوق كل قدرة على وصف البشاعة والتردي والسقوط، وأضاف: أن عصابات داعش الإرهابية أقدمت على جريمة اخرى تضاف الى جرائمها المستمرة وذلك بإقتحام متحف الموصل الحضاري وتحطيم آثاره وموجوداته بعد أيام من حرق مئات الكتب والمخطوطات في تلك المدينة.ولفت وزير الآثار العراقي إلى انه رغم الخسارة الكبيرة والحزن العميق الذي عم الأوساط الثقافية والعلمية في العراق وكل بلدان العالم المتحضر الذي تعاطف معنا مشكورا، الاّ أن وزارتنا عازمة على الاستمرار في رسالتها بإفتتاح متاحف جديدة في العراق وكشف المزيد من الآثار واللقى التي ستزين متحف الموصل بعد تحريرها قريبًا ان شاء الله وسيكون ردنا بالعمل.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات