رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

المعارضة السودانية تؤكد أنها لن تقدم اعتذارا للحكومة مقابل الإفراج عن المعتقلين

رفض تحالف قوى الإجماع الوطني بالسودان خيار التفاوض مع حزب المؤتمر الوطني "الحاكم"، وحكومة الخرطوم، لإطلاق سراح القياديين السياسيين رئيس التحالف فاروق أبو عيسى، والمحامي البارز أمين مكي مدني، مؤكدا أن القياديين السياسيين لن يقدما اعتذارا للحكومة لقاء الإفراج عنهما ويتمسكان بالخيار القانوني لحسم القضية.وقال الناطق الرسمي لقوى الإجماع الوطني بكري يوسف -لصحيفة "المجهر السياسي" الصادرة بالخرطوم اليوم السبت- أنهم يرفضون فكرة الاعتذار أو التفاوض، مشيرا إلى أن أبو عيسى، ومدني، مازالا متمسكين بموقفهما ويرفضان أي محاولة من هذا القبيل.وفي ذات السياق، أشار بكري، إلى أن المعارضة لأول مرة تتوحد في تاريخها ويصبح لديها رؤية سياسية واضحة تجاه ما يجرى، وقال "إن حملة (ارحل) ناجحة ومطبقة على أرض الواقع، وأنهم بنهاية مارس سيكونون قد طافوا جميع ولايات السودان كرد عملي على من يقولون بأن المعارضة لا تفي بالتزاماتها".وتحدى القيادي المعارض، الحزب الحاكم والحكومة السودانية، بأنهم إذا استمروا في حملة "ارحل" بدون مضايقات سوف يحجبون كل الناس عن الاقتراع خاصة وأن الحزب الحاكم حاليا معزول من الجماهير وينافس نفسه على حد وصفه.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات