رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

الرافضون لاستغلال الغاز الصخرى ينقلون احتجاجهم إلى مقرى شركتين امريكية وفرنسية

اندلعت مشادات عنيفة اليوم /السبت/بين محتجين رافضين لاستغلال الغاز الصخرى فى منطقة عين صالح بولاية تمنراست الجنوبية ، والامن الوطنى قرب مقر شركة هليبرتون الأمريكية النفطية الواقعة على بعد 10 كلم غرب عين صالح .وأفادت الأنباء بأن اندلاع هذه المشادات يرجع إلى قرار المحتجين نقل الإحتجاج اليوم إلى مقار شركات هاليبيرتون وتوتال ردا على قرار الرئيس الجزائرى عبد العزيز بوتفليقة مواصلة استغلال الغاز الصخرى ، ما أدى إلى وقوع عدد من المصابين جراء استخدام الحجارة والغاز المسيل للدموع بكثافة فى الصحراء الجنوبية.يذكر فى هذا الصدد أن سكان منطقة عين صالح يحتجون منذ شهرين ضد استغلال الغاز الصخرى فى ولايتهم لأضراره على البيئة والصحة ، وهم يعتصمون منذ ذلك الحين أمام مقر المحافظة وسط مدينة عين صالح /2200 كم جنوب الجزائر/وقد باءت كل محاولات المسئولين لطمأن المحتجين بالفشل رغم تطمينات والى الولاية محمود جامع ، ثم وزير الطاقة يوسف يوسفى ، يليه المدير العام للامن الوطنى اللواء عبدالغنى هامل ، الذين توجهوا إلى عين صالح لإقناع، السكان بوقف الاحتجاجات ، فيما لم ينجح رئيس الوزراء الجزائرى عبد المالك سلال فى طمأنة السكان ووقف الاحتجاجات وذلك خلال برنامج تلفزيونى مطول خصص لهذا الغرض .جدير بالذكر أن منطقة الجنوب الجزائرى هى من المناطق الحساسة من الناحية السياسية ـ حيث تقع على حدود ليبيا ومالى ـ كما أن بها حقول النفط والغاز الرئيسية للجزائر العضو بمنظمة "أوبك" .

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات