رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

بورصات الخليج تتباين..و 'المصرية' تتعافي

تباين أداء أسواق الأسهم الخليجية، اليوم الإثنين، وسط أنباء مختلطة عن الشركات، بينما تعافت البورصة المصرية بدعم من تصريحات إيجابية من مسئولين حكوميين وتنفيذيين وعلامات على أن الانتخابات البرلمانية ستجرى قريبا رغم بعض المشاكل القانونية.وزاد المؤشر الرئيسي للبورصة السعودية 0.4 بالمائة، وسط هيمنة الأسهم العقارية على التداول، وكان سهم مكة للإنشاء والتعمير، هو الداعم الرئيسي للمؤشر بصعوده 4.8 بالمائة، وتختلف السنة المالية للشركة عن معظم الشركات المدرجة، ومن المتوقع أن تعلن أرباحها الفصلية هذا الشهر.وقفز سهم المتحدة للإلكترونيات 7.6 بالمائة، ولم تقترح شركة تجارة التجزئة أي توزيعات نقدية عن الربع الأخير للعام، لكنها تعتزم إصدار أسهم مجانية.ويتوقع معظم الفاعلين في السوق، أن تقفز مبيعات الشركة في الربع الأول بعد أن أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز جميع الهيئات الحكومية بصرف راتب شهرين لموظفيها مكافأة لهم في نهاية يناير، وهو ما يعزز القوى الشرائية للمستهلكين، وصرف كثير من الشركات المرتبطة بالدولة مكافآت مماثلة.ونزل سهم مصرف الراجحي 0.4 بالمائة، مع انتهاء فترة استحقاق توزيعات أرباح.وفي المجمل ظلت أحجام التداول منخفضة مقارنة مع الأسابيع القليلة الماضية، في الوقت الذي قالت فيه هيئة السوق المالية إنها تحقق في احتمال وقوع تداولات على أسهم شركة اتحاد اتصالات (موبايلي) بناء على معلومات داخلية تتعلق بالتعديل الصادم لنتائجها المالية في عام 2014.وقد يبقي الكثير من المستثمرين على حذرهم لحين اتضاح مدى أي إجراء قانوني تتخذه الهيئة.وهبط مؤشر سوق دبي واحدا بالمائة إلى 3789 نقطة.. غير أن المؤشر وجد دعما بعد نزوله عن 3800 نقطة وهو الحد الأدنى للنطاق الضيق الذي تحرك فيه خلال الأسبوعين الماضيين.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات