رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

مؤتمر مارس .. ومن الخير ما قتل !!

"سيادة الرئيس.. احترس".. رسالة أوجهها بلساني وبلسان كل مصري عاشق لتراب هذا الوطن، ومحباً لعبد الفتاح السيسي، ومؤيداً لقيادته للبلاد، ومدافعاً عن حقوق الشعب الغلبان، ورافضاً لأي قرارات من شأنها إضعاف شعبية الرئيس، وإنقاص حب الناس له .الجميع في مصر الآن لا يتحدث سوى عن المؤتمر الإقتصادي في مارس، وكل المصريين يعقدون أمالا واسعة عليه في إعادة مصر لطليعة الدول المتقدمة، وإنهاء حالة الجفاف الإقتصادي التي تعيشها البلاد منذ فترة طويلة، ولكن يبدو أن هناك أشخاص ومؤسسات داخل الدولة تسعى ـبقصد أو بدون قصدـ ، لإفساد هذا الحلم، من خلال قرارات مجحفة من شأنها القضاء على رجال الأعمال المصريين الوطنيين، ناسين في ذلك أن الرئيس دعا لتشجيع المستثمرين المحليين على نفس القدر الذي نحاول به جذب الإستثمارات الأجنبية .ولا شك في أن رجال النظام يسعون حاليا بكل قوتهم لإنجاح المؤتمر الإقتصادي ـ وكلنا وراءهم في ذلك ـ ، ولكن ما قيمة أن نشجع الأجانب ونسهل لهم الأمور، ونزيل من أمامهم العقبات، ونحن في نفس الوقت نقتل المستثمرين المصريين، ونضيع عليهم الفرص، ونهدد مستقبلهم ومستقبل كل الأسر والعائلات التي تعمل معهم ؟! .. ما فائدة أن نسخر لبن العصفور للخواجه، ونجعل أذاننا واحدة من طين وأخرى من عجين للمصري ؟! .معالي الرئيس.. احترس فقرار تثبيت سعر الدولار رغم فوائده، إلا أنه يتم استغلاله أو تطبيق بطريقة خاطئة،، احترس لأن المستثمرين المصريين ضاق صدرهم من قرارات وتحكمات البنك المركزي في التحويلات النقدية،، احترس فالمسثمر المصري أوشك على الإفلاس،، احترس فرأس المال المصري سيهرب إلى الخارج لو لم يتوقف هؤلاء الفوضويين عن تحكماتهم وضغوطاتهم على المستثمرين .

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات