رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

شرم الشيخ تتزين لاستقبال القادة استعدادا للقمة العربية

استعدت مدينة شرم الشيخ بشكل كامل لاستقبال القادة والزعماء العرب الذين يشاركون في القمة العربية فى دورتها السادسة والعشرين التي تنطلق غدا السبت برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي.وازدانت (مدينة السلام) بأبهى حليها في أجواء عربية خالصة لاحتضان قمة الحسم وأكبر حدث عربي تستضيفه أرض الفيروز منذ ثورتي يناير ويونيو.وترفرف في ربوع المدينة أعلام الدول العربية إلى جانب العلم المصري، فتلك القمة تكتسب أهمية خاصة، إذ تتواكب مع الاحتفاء بمرور سبعين عاما على تأسيس جامعة الدول العربية، وتتزامن أيضا مع التحديات الجسام التي تحدق بالأمة العربية وتهدد أمنها القومي.الحسم بدا أمس بإقرار وزراء الخارجية في اجتماعهم التحضيري لمشروع القرار الخاص بإنشاء قوة عربية مشتركة قادرة على مواجهة التحديات وهو القرار الذي تم رفعه للقادة والزعماء العرب لمناقشته وإقراره.أجواء القمة العربية تتجلى عند مدخل مطار شرم الشيخ ليشهد جميع زائريه الشعار الذي يرسم مستقبل الأمة العربية "القمة العربية.. سبعون عاما من العمل العربي المشترك".. المطار يعمل كخلية النحل منذ أيام، حيث تم استقبال جميع الوفود المشاركة واليوم يتأهب لاستقبال القادة من ملوك ورؤساء وأمراء الذين يبدأون في التوافد على مدينة السلام."مرحبا بكم في شرم الشيخ".. تلك الجدارية المصنوعة من الفسيفساء تستقبل كعادتها ضيوف شرم الشيخ أمام بوابات المطار ولكن هذه المرة بشكل مختلف، حيث تحيطها الأعلام المصرية جنبا إلى جنب مع أعلام الدول العربية وشعار "تحيا مصر".وتشهد شرم الشيخ حالة من الاستنفار الأمني المكثف لاستقبال ضيوف مصر من القادة ورؤساء الدول والوفود الذين يمثلون البلدان العربية والذين يتوافدون على مدينة السلام تباعا للمشاركة في القمة العربية السابعة والعشرين التي انطلقت أعمالها التحضيرية الإثنين الماضي.ويقوم المحافظ اللواء خالد فودة وكذا عدد من القيادات الأمنية بجولات ميدانية للوقوف على الاستعدادات النهائية للقمة.كما يتفقد المسئولون على مدار اليوم الوضع الأمني للوقوف على مدى تأمين القوات لأعمال القمة التي تتواصل اجتماعاتها التحضيرية.وتنتشر في جميع شوارع المدينة، وكذلك في محيط مركز المؤتمرات بشرم الشيخ، سيارات الأمن والعناصر الأمنية لتأمين الوفود وكذلك سيارات الإسعاف التابعة لوزارة الصحة استعدادا لأي ظروف صحية طارئة، مع تزويدها بأطقم طبية من تخصصات مختلفة.كما يجرى العمل على قدم وساق في جميع أركان مركز المؤتمرات بشرم الشيخ، وخاصة القاعة الكبرى "ساميت" التي سيعقد بها اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة.. والجميع يعمل من أجل أن تخرج القمة العربية بالصورة المشرفة التي تليق بمكانة مصر ومركزها الإقليمي والدولي ولتشكل خطوة أخرى بعد نجاح المؤتمر الاقتصادي في مسيرة مصر الجديدة.شرم الشيخ التي طالما احتضنت مؤتمرات وقمم من أجل إحلال السلام ليطلق عليها اسم "مدينة السلام" تفتح اليوم ذراعيها لأبناء العروبة لتوجه منها مصر والأشقاء العرب رسالة مهمة، رسالة تؤكد أن الدول العربية لن تسمح بتهديد أمنها القومي وستقف شامخة أمام كافة التحديات التي تواجهها.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات