رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

بالفيديو.. اسرار اللقاء بين نجل الرئيس اليمنى السابق وملك السعودية قبل انطلاق «عاصفة الحزم»

قالت "قناة العربية"، أن أحمد علي عبدالله صالح، نجل الرئيس اليمني السابق "كان في الرياض قبل ساعات من عملية عاصفة الحزم" لعرض مطالبه ووالده، مؤكدة أنه قدم "عدة تنازلات مقابلها" التى قبولت بالرفض التام من قبل مل السعودية.وأكدت العربية في تقرير نشرته اليوم السبت أن نجل صالح وصل إلى العاصمة السعودية الرياض قبل يومين من إطلاق الملك سلمان إشارة بدء عملية عاصفة الحزم، وكان في استقباله الفريق أول ركن يوسف الإدريسي نائب رئيس الاستخبارات السعودية، لينتقلا إلى مكتب وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان.وطبقًا للعربية فقد عرض أحمد علي ملفين على وزير الدفاع السعودي احتوى "الملف الأول" على مطالب صالح ونجله، وهي رفع العقوبات المفروضة على والده من قبل مجلس الأمن الدولي في وقت سابق، والتي شملت منعه من السفر، وجمدت أصوله المالية، ومنعت الشركات الأميركية من التعامل معه.كما طالب نجل صالح تأكيد الحصانة عليه وعلى والده، التي اكتسبها من اتفاق المبادرة الخليجية القاضية بخروجه من السلطة، ووقف الحملات الإعلامية التي تستهدفه ووالده.وقالت العربية أن أحمد علي تعهد فيه في "الملف الثاني" نيابة عن والده في حال تحقيق المطالب بعدة أمور، يأتي في مقدمها، الانقلاب على التحالف مع الحوثي، وتحريك خمسة آلاف من قوات الأمن الخاصة الذين يوالون صالح لمقاتلة الحوثي، وكذلك دفع مئة ألف من الحرس الجمهوري لمحاربة ميليشيات الحوثي وطردهم.وأكدت القناة السعودية، في تقريرها أن "الجواب السعودي جاء حاسمًا وقويًا، برفض عرض صالح ونجله"، موضحة أن الأمير محمد بن سلمان أكد على ألا مجال للاتفاق لكل ما طرحه ابن الرئيس السابق، مشددًا على أن السعودية لا تقبل سوى الالتزام بالمبادرة الخليجية التي تم الاتفاق عليها من كل الأطياف اليمنية.وضرورة عودة الشرعية ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي لقيادة اليمن من العاصمة صنعاء، محذرًا في الوقت عينه من أي تحركات تستهدف المساس أو الاقتراب من العاصمة المؤقتة عدن، معتبرًا ذلك خطا أحمر.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات