رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

القمة العربية وكلمة خادم الحرمين تتصدر اهتمامات صحف السعودية

تصدرت القمة العربية وكلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود فى بدء أعمالها بشرم الشيخ والتى افتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسى اهتمامات الصحف السعودية الصادرة اليوم الأحد.وأبرزت الصحف اللقاء الثلاثى الذى جمع بين الرئيس السيسى وخادم الحرمين الشريفين والرئيس اليمنى عبد ربه منصور هادى كما أبرزت أهم ما جاء فى كلمة العاهل السعودى وهو التأكيد على استمرار عملية عاصفة الحزم حتى تحقيق أهدافها وأن الرياض مفتوحة لجميع الأطياف اليمنية فى إطار التمسك بالشرعية.فمن جانبها أكدت صحيفة "الوطن" إنه انطلاقا من سياسة المملكة الهادفة لترسيخ السلام التي أكدها الملك سلمان بإعلانه أن الهدف من "عاصفة الحزم" هو أن ينعم الشعب اليمني بالاستقرار، فإنه فتح باب الحوار أمام الأطراف اليمنية، موضحا أن على الحوثيين إعادة الأسلحة إلى دولة اليمن.وتساءلت " هل من عاقل فيهم يثوب إلى الرشد، أم يستمر خضوعهم إلى إملاءات العابثين بأمن المنطقة من أجل حلم عودة إمبراطورية بائدة؟من جهتها قالت صحيفة "الرياض" إن القمة العربية العادية جاءت في ظرف استثنائي، وترقب دولي، وقد أحسنت المملكة عندما ذهبت إلى الدفاع عن المنطقة، وضربت بيد من حديد، يد العبث والإرهاب والفتنة، وجعلت القمة موحدة خلف قضية وهدف واحد، وسيكون ذلك ديدنها ، إن رأت أن أمن المنطقة في خطر، ويبدو أن درس «درع الجزيرة» في البحرين لم يفهم كما يجب ، فكان من الواجب أن يفهم ولكن بدرع عربي هذه المرة.من ناحية أخرى قالت صحيفة "عكاظ" إن هجوم رئيس حزب الله اللبناني حسن نصرالله على التحالف العربي لحماية الشرعية والاستقرار في اليمن ، يؤكد على الترابط الواضح والوثيق بين الحزب وجماعة الحوثي التي تسببت في الأزمة السياسية وتردي الأوضاع الأمنية، من خلال رفضها الحوار ومحاولاتها لقتل الرئيس اليمني.وأضافت إن حزب الله وجماعة الحوثي يندرجان ضمن المخطط الإيراني في المنطقة، والذي يشمل العراق ولبنان وسوريا واليمن لتخريب المنطقة وتحويلها لبؤرة صراعات طائفية.وفى سياق آخر ، قال مصدر مطلع لصحيفة «عكاظ» "إن الرئيس عبد ربه منصور هادي سيقوم بجولة يزور خلالها عددا من الدول الغربية والأوروبية والعربية لدعم جهود دول الخليج في إنقاذ اليمن والتعريف بخطر الجماعات الإرهابية الحوثية.ولم يستبعد المصدر أن يحضر هادى جلسات مجلس الأمن الدولي ليوضح لهم حقيقة التحديات التي تواجه العملية السياسية في بلاده وبناء الدولة اليمنية.وأفادت المصادر - التى لم تكشف الصحيفة عن هويتها - أن الهدف من جولة هادى توفير دعم دولي منقطع النظير لعاصفة الحزم التي يتطلع إلى أن تحقق أهدافها في غضون أيام وتقضي على الحوثي وتحدياته، معتبرا أن الأمن اليمني والعالمي واحد.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات