رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

خبراء اقتصاديون يستبعدون تأثير عملية «عاصفة الحزم» على وصول الودائع الخليجية

تستعد القاهرة لإستقبال الودائع الخليجية التى تم الاتفاق عليها خلال مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصرى "مصر المستقبل " بشرم الشيخ ، دارت الحرب في اليمن ، أو ما اطلق عليها "عملية عاصفة الحزم" من خلال تكتل عربي وتأييد عالمى لإستئصال المليشيات الحوثية الساعية للإنقلاب على الشرعية ، الامر الذي سيجعل من فاتورة الحرب "باهظة الثمن" على الدول التى دعت لهذه الحرب .إلا أن الخبراء الإقتصاديين واكاديميين يقللون من حجم المخاطر ، مؤكدين أن الحرب لن تطول رحاها ، كما أن هناك شئ اكثر أهمية وهى أن الدول التى أعلنت عن استثماراتها سواء بشكل مباشر او من خلال ودائع ، ملتزمة في تعاملاتها وتعهداتها مع مصر ، فهذه الدول ساندت وما زالت تساند مصر .وقالوا في تصريحات - للنشرة الإقتصادية لوكالة أنباء الشرق الأوسط - إن هذه الودائع جاءت في الوقت المناسب ، وذلك من اجل خلق سوق مصرفيه مصريه قويه قادره على تلبية احتياج الشركات والمستوردين ، كل هذا من شأنه أن يعطى انطباعا قويا للمستثمرين بوجود سند حقيقى لهم متمثلا فى الجهاز المصرفى القوى .من جانبه ، اكد الدكتور محمد عبد العزيز حجازى أستاذ الاقتصاد بالجامعة الامريكية أن الحرب في اليمن لن تكون ذات تأثير كبير خلال الفترة القادمة ، خاصة بالنسبة للودائع الخليجية التى تم الإعلان عنها في المؤتمر الإقتصادى .وأوضح أن الحرب ليست مؤثرة بالصورة التى يتخيلها البعض ، ولن يتم تعطيل او تأخير هذه الودائع نظرا لأن هذه الدول - السعودية أوالإمارات - الإحتياطى النقدى من العملة الاجنبية لديها يزيد عن 750 مليار دولار ، وبالتالى هذه الودائع لا تؤثر على اقتصادياتها .وأشار حجازى الى أن الحرب في اليمن لن تؤثر أيضا على تعطيل الإستثمارات الأجنبية ، والتى اعلن عنها خلال المؤتمر الإقتصادى الذي عقد بشرم الشيخ منذ اسبوعين ، معللا في ذلك ان اغلب الاستثمارات عربية ، وبالتالى هذه الدول هى مشتركة ايضا في حربها في اليمن .وتتفق معه في الرأي الدكتورة شيرين الشواربي أستاذ الإقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة ، أن رجال الأعمال والمستثمرين مدركين حجم المخاطر في المنطقة بوجه عام ، إلا انهم على قناعه بأن مصر بلد آمن ، وبه استثمارات واعده ، وهذا ما شاهدناه خلال مؤتمر شرم الشيخ الإقتصادي ، وأوضحت أن الدول العربية التى أعلنت عن ضخ استثمارات في مصر سواء في صورة استثمارات مباشرة او ودائع ، اقتصادها قوى ، كما أن هذه الدول تفى بوعودها كما حدث من قبل ، مستبعدة أن تطول فترة الحرب.ومن جانبه ، أشار حسين الرفاعى رئيس المجموعة المالية بالبنك الاهلى ورئيس شركة الاهلى كابيتال - الذراع الاستثمارى للبنك - اننا كإقتصاديين لا نعطى الأمور اكثر من حجمها ، كما إننا لا نتكهن بالأحداث او القفز عليها ، حتى تتضح معالم هذه الأحداث ، وقلل من حجم المخاطر التى يتحدث عنها البعض ، مشيرا الى أن هناك دعما وتأييدا عربيا ودوليا لعملية " عاصفة الحزم" ، .وأوضح المدير المالى بالبنك الاهلى أن طلب الرئيس عبدالفتاح السيسى بتشكيل قوة عربية من الامور الايجابية ، حيث سيساعد على استقرار المنطقة على المدى البعيد ، وبالتالى يعظم من حجم الإستثمارات ، لأن المستثمر سواء العربي او الاجنبي اكثر ما يهمه الأمان والإطمئنان على استثماراته .وعما إذا كانت الحرب في اليمن سوف تؤثر على حجم الإستثمارات المصرية ، اكد سليم أن ذلك لن يحدث ، حيث أن رجال الأعمال والمستثمرين ازدادوا اقتناعا بان الوضع في مصر أمن ، حيث استطاعت مصر التغلب على مشكلاتها الأمنية ، الى الحد الذي اعلنت فيه مصر مرارا وقوفها الى جانب الدول العربية ، وبالتالى فإنه سيعطى مصداقية عندما تتحدث مصر عن أن أمن الخليج مرتبط بالأمن القومى المصرى ، وان ما تقوم به حاليا – مصر - لهو خير دليل .وكان هشام رامز محافظ البنك المركزى قد صرح " أن الودائع الخليجية التى أعلن عنها خلال مؤتمر القمة الإقتصادية بشرم الشيخ ستصل خلال أيام " .

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات