رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

بالصور.. تحول جبال أسيوط من مأوي للبلطجية إلي نزهه للصبية والمراهقين

رصدت كاميرا بوابة "بلدنا اليوم" إنطلاق الصبية والمراهقيين من شباب مدينة الغنايم جنوب محافظة أسيوط إلي الجبال الوعرة الخطرة التي عرفت علي مر العصور الماضية بأنها ماوي للبلطجية والخرجيين علي القانون وأرتبطت جبال محافظة أسيوط بعمليات تهريب السلاح وتبادل المخدرات والرهائن ومقر ومهبط الهاربيين من العدالة.اختلف اليوم الواقع، وتحولت الجبال إلي ساحات للفسحة واللعب والجلوس في الخلاء، حيث تتجمع مجموعات من الصبية الصغار وتنطلق عصرًا إلي جبال الغنايم للتنزة واللعب وتسلق وأكتشاف الاماكن الوعرة دون خوف.يقول محمد علام، 14 سنة، أحنا بنيجي هنا انا وصحابي عشان مش لاقيين مكان تاني نتقابل فيه وهنا بنقعد براحتنا في الهدوء وسط الجبال حتي غروب الشمس ثم نعود لمنازلنا بالغنايم تحت الجبل.ويستكمل، عمر عبدالله، 17 سنة، الجبل هنا مذهل وبه مغارات كثيرة بندخلها عشان نعرف فيها ايه ودرجة الحرارة داخل بطن الجبل بتكون معتدلة جدا وبنحضر معنا المشروبات والماكولات وبنقضي وقت ممتع في التسابق في الوصول لاعمق مغارات في بطن الجبل وجمع أشكال محتلفة من الحجارة الصغيرة.ويضيف معتز عمر، 19 سنة، عشان مدينة الغنايم مفهاشي أي أماكن للترفيه، فليس أمامنا سوي الجبل نقضي وقتا فيه ونتسابق في تسلقه لنري ما خلف الجبل، وبجبال الغنايم متعه خاصة حيث إذا رغبت في الجلوس مع نفسك، وانت بأعلي نقطة بالجبل الغربي تستطيع مشاهدة مساحات شاسعة من الأراضي الرملية الغير مستغلة تحت الجبل.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات