رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

3 دول عربية تتعرف غدا علی التجربة المصرية بمجال حماية الملكية الفكرية

يفتتح الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا غدا فعاليات ورشة عمل حول التجربة المصرية فى مجال الفحص الموضوعى للطلبات والتعاون بين دول اتفاقية أغادير ،وهی اتفاقية تعاون بين مصر الأردن وتونس والمغرب فى إطار حماية الملكية الفكرية وذلك علی مدی يومين بفندق هيلتون رمسيس.وقال الدكتور محمود صقر إن معظم الناس على دراية جيدة بالملكية الفكرية -براءات الاختراع والرسوم والنماذج الصناعية وحق المؤلف والعلامات التجارية- لكن لا يزال كثير من الناس يرونها أمورا قانونية وتجارية لا تتدخل مع حياتهم اليومية رغم أهميتها الاقتصادية فى قيام الصناعات المحلية، وتشجيع وجذب الاستثمارات الخارجية، وحماية المنتج من السرقة والنسخ والقرصنة، والحد من انتشار المصنفات المقلدة والمنسوخة التى ترد إلى الأسواق المحلية، وتسهيل نقل التكنولوجيا وتوطينها، وكونها تدخل فى حماية حقوق المستهلك من الغش والتقليد، وغير ذلك.وأضاف ان للأكاديمية دور مهم فى حماية الملكية الفكرية فأنشأت مكتب براءات الاختراع المصرى والذى يعمل على حفظ حقوق الملكية الفكرية وإصدار براءات الاختراع فى الموضوعات التى تتوافر فيها الابتكارية مع القابلية للتطبيق الصناعى وأصبح الآن مكتباً دولياً يسهل خطوات التسجيل فى ما يزيد عن 140 دولة خارج مصر.وتابع ان الاكاديمية بدأت بالتعاون مع جامعة حلوان فى إنشاء معهد قومى للملكية الفكرية بغرض نشر الوعى القومى لحقوق الملكية الفكرية، وإنشاء جهاز تنمية الابتكار والاختراع لتعظيم الاستفادة من مخرجات الابتكار والاختراع القادرة على النفاذ للأسواق حيث يقوم بتقديم الدعم الفنى والمادى لإعداد النماذج الأولية مع القيام بربط تلك النماذج بالمستفيدين بالقطاعات المختلفة بالدولة.وأشار إلى أن زيادة الاهتمام والمعرفة باستخدام حقوق الملكية الفكرية سيساعد على تحديد الاستراتيجية من خلال الحقوق التى تمنحها الملكية الفكرية للتحرك نحو تحقيق الأهداف ، وقد نجحت تجربة مكتب براءات الاختراع المصرى بسبب عدة عوامل منها توافر الوعى السليم لدى المستويات الإدارية المختلفة بقضية المعلومات وكيفية استخدامها فى التطوير وأهميتها فى تغيير كيفية العمل، ثم ترجمة هذا الوعى إلى قوة دافعة تدعم المسئولين عن التنفيذ بوضوح وتجسد هذا الدعم فى إجراءات وقرارات إدارية وتنفيذية فعلية..وأكد صقر أن أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا ممثلة فى مكتب براءات الاختراع المصرى يسعدها استعراض التجربة المصرية فى مجال الفحص الموضوعى للطلبات، وأن تستفيد دول اتفاقية أغادير وهى الأردن وتونس والمغرب من تجربة مكتب البراءات المصرى فى مجال الملكية الفكرية ، كما يسعدنا ويشرفنا التعاون المستمر فى هذا المجال وغيره من المجالات العلمية.وتتضمن ورشة العمل العديد من المحاضرات حول دورة العمل داخل مكتب براءات الاختراع والفحص الشكلى والتعرف على أجزاء الطلب المختلفة والتصنيف الدولى للطلبات واستراتيجية البحث وشروط الحصول على براءة الاختراع والتعرف على قواعد البيانات المستخدمة ، ولجنة الجودة والتظلمات وخبرات الدول الأعضاء (الأردن وتونس والمغرب ) فى مجال البراءات وخاصة فى مجال الفحص.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات