رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

تقرير | شروط «السيسي» لبدء الانتخابات البرلمانية

التقى الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم الأربعاء، برؤساء الأحزاب المصرية في قصر الاتحادية بمصر الجديدة، لمناقشة كيفية الاستعداد للاستحقاق الثالث من خارطة الطريق، ومدى وقوفهم على الانتخابات البرلمانية لخوضها.أعربت رئيس حزب الدستور دكتورة هالة شكر الله، عن تقديرها لدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي لرؤساء الأحزاب للاجتماع معه اليوم الأربعاء.وقالت شكر الله، في تصريح لها عقب مشاركتها في اللقاء اليوم، “إننا كأحزاب سياسية نرى في هذا الاجتماع تقليد مهم، وندعمه من أجل تفعيل حوار حقيقي بين الأحزاب السياسية والحكومة من أجل الاتفاق على سياسات عامة تعمل لصالح المجتمع وتلبي احتياجات المواطنين”.سياسات واضحة وأضافت أنها تتطلع إلى أن تقوم الحكومة بتنفيذ سياسات تعكس انحيازها لمصالح غالبية المواطنين وتحقيق إنجازات على الأرض.كما أعربت عن أملها في أن يتم الاستجابة للمطالب التي طرحتها غالبية الأحزاب في الاجتماع مع الرئيس اليوم كتعديل قوانين الانتخابات، والإفراج عن عشرات الشباب المحبوسين وفقا لقانون التظاهر وتبني سياسات تعكس انحياز الحكومة لمصالح الغالبية العظمى من المواطنين محدودي الدخل.وأردفت شكر الله، إن الرئيس قدم شرحا مفصلا في بداية الاجتماع بشأن الأوضاع الحالية على المستويين الداخلي والاقليمي الدولي وحجم المخاطر التي تواجهها مصر تحديدا في ما يتعلق بمحاربة الإرهاب.تحديات صعبة واستكملت رئيسة حزب الدستور، كما شرح الرئيس رؤيته بشأن الوضع الاقتصادي الحالي والمصاعب التي تواجهها مصر وما تمكنت الحكومة من تحقيقه من إنجازات حتى الآن مع وضع في الاعتبار ضخامة حجم التحديات”.من جهته، قال أحمد الفضالي رئيس تيار الاستقلال ، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي ، خلال اللقاء مع رؤساء الأحزاب وممثلي القوى السياسية اليوم الأربعاء، طالب القوى السياسية بالتوافق وأن يكونوا كتله واحدة في هذه المرحلة.احترام القضاء وتابع الفضالي، في تصريحات له عقب مشاركته في اللقاء، أن الرئيس أكد أيضا احترامه لأحكام القضاء دون أي تدخل أو تعقيب ، وهو ما وضح جليا في الامتثال لأحكام المحكمة الدستورية العليا بوقف الانتخابات البرلمانية، رغم أن ذلك لم يكن متوافقا مع ضرورة استكمال استحقاقات خارطة المستقبل.وأوضح الفضالي ، أن الرئيس أكد أنه لا يحب أن يكون رئيسا، بل إنه مواطن مصري استدعي لمهمة إنقاذ هذا الوطن، قائلا “والله والله والله إنني أتمنى الموت دفاعا عن مصر وإذا كان موتي يفيد هذا الوطن ويدافع عنه فإنني أتمنى ذلك”.«السيسي» يُحذروحذر الرئيس من ارتفاع الدين العام الداخلي الذي قد يصل إلى 2 تريليون جنيه، مما يهدد الاقتصاد المصري ومستوى المعيشة، مضيفا “أرحب بكل المستثمرين المصريين، ، ومستعد لإرشاد المستثمرين المصريين بطرح أهم المشروعات الناجحة عليهم لتنفيذها”.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات