رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

كبيرة مفاوضي أوباما بالمحادثات النووية تعلن نيتها «ترك منصبها»

أعلنت ويندي شيرمان كبيرة مفاوضي الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع إيران، والمسؤولة رقم 3 في وزارة الخارجية الأمريكية، عن نيتها ترك الإدارة الأمريكية بعد وقت قصير من الموعد النهائي المحدد في 30 يونيو للتوصل إلى اتفاق نهائي بشأن الحد من البرنامج النووي لإيران.وأضافت شيرمان، (65 عامًا)، في تصريحات نقلتها صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، "لقد كانا عامين طويلين"، مشيرة إلى أنها لا تتوقع أن تتولى وظيفة أخرى في الإدارة، كما أنها لم تعلن عن أي خطط مستقبلية.ولفتت الصحيفة الأمريكية، إلى أنها على صلة بهيلاري كلينتون المرشحة المحتملة في الانتخابات الرئاسية القادمة، حيث قدمت لها شيرمان الدعم في حملتها في عام 2008.أوضحت "نيويورك تايمز"، أن العمل الذي لعبته شيرمان استلزم مجهودا كبيرا، حيث سافرت إلى النمسا وسويسرا الأربعاء، بعد وقت قصير من إبلاغ مساعديها عن خططها، خلال جولتها الـ30 كقائدة مفاوضات.على مدار الأسابيع الخمسة المقبلة، ستتمثل مهمتها في معرفة ما إذا كانت الخلافات الأخيرة مع طهران، بشأن قضايا مثل توقيت تفكيك الكثير من البنية التحتية النووية وتفاصيل عمليات التفتيش للمواقع العسكرية وغيرها من المواقع، يمكن حلها.ونوهت الصحيفة، بأنه برحيل شيرمان، سيكون جميع كبار المسؤولين الذين تفاوضوا مع إيران طوال هذين العامين تركوا الإدارة الأمريكية، ما سيترك تساؤلات بشأن من يقوم بتنسيق تنفيذ الصفقة المعقدة إذا أبرمت في الموعد النهائي.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات